EN
  • تاريخ النشر: 28 أغسطس, 2013

لهذه الأسباب.... بين أفليك الأنسب ليكون "باتمان" القادم

إنتقادات كثيرة لاختيار بين أفليك لتجسيد دور باتمان

إنتقادات كثيرة لاختيار بين أفليك لتجسيد دور باتمان

إنتقادات كثيرة لاختيار "بين أفليك" لتجسيد دور "باتمان" في الفيلم القادم Batman Vs Superman، إلا أنه بالرغم من هذه الاعتراضات، فهناك عوامل كثيرة تدعم تجسيد أفليك لمثل هذا الدور:

  • تاريخ النشر: 28 أغسطس, 2013

لهذه الأسباب.... بين أفليك الأنسب ليكون "باتمان" القادم

إنتقادات كثيرة لاختيار "بين أفليك" لتجسيد دور "باتمان" في الفيلم القادم Batman Vs Superman، إلا أنه بالرغم من هذه الاعتراضات، فهناك عوامل كثيرة تدعم تجسيد أفليك لمثل هذا الدور:

1) عند اختيار النجم "مايكل كيتون" في ثمانينيات القرن الماضي لتجسيد دور "باتمان" اعترضت الجماهير بشدة، لأن "كيتون" كان مصنفاً كنجم كوميدي، ووصل الأمر بالبعض إلى درجة مطالبة الشركة المنتجة للفيلم Warner Bros بطرد "كيتون" لأنه لا يصلح. رغم هذه الاعتراضات حقق الفيلم نجاحاً منقطع النظير واعتبر "كيتون" أفضل ممثل جسد دور "باتمان" لمدة عقدين إلى أن جاء "كريستيان بيل" ليحصل على هذا اللقب، وبالتالي فمن المحتمل أن يتكرر ذات السيناريو السابق مع أفليك ويحقق نجاحاً كبيراً.

2) النجمة الموهوبة "آن هاثووي" اختيرت لتشارك في الجزء الثالث من سلسلة "باتمان" الأخيرة Dark Knight rises، لم تصدق الجماهير أن هذه النجمة الرقيقة تعتبر اختياراً سليماً لدور المرأة القطة، فلم تعر "هاثووي" هذه الإدعاءات أي اهتمام وقدمت دورها بشكل رائع فاق أداء أي نجمة قدمت هذا الدور.

3) النجم الذي واجهته أكبر كمية من الاعتراضات سواء من الجماهير أو النقاد هو الراحل "هيث ليدغر" وذلك عام 2006 عندما وقع عليه الاختيار لتجسيد دور الـ"جوكر" في فيلم The Dark Knight عام 2008. "ليدغر" تمكن من إخراس جميع الألسنة بأدائه التاريخي الذي فاق كل التوقعات وجعله يحصل على الأوسكار كأفضل ممثل مساعد رغم وفاته قبل الحفل.

4) هذه الأمثلة تؤكد أن "أفليك" يستطيع أن يفاجئ الجماهير فهو نجم حاصل على الأوسكار، يجيد التمثيل ونستطيع أن نرى ذلك في آخر فيلمين له The town وArgo الذي أثبت فيهما "أفليك" موهبته الفريدة، كما أنه يمتلك قامة رياضية ممشوقة ووسامة ظاهرة وفك قوي يناسب قناع "باتمان". من الظلم أن نحكم على "أفليك" بسبب أدائه في فيلم Daredevil الذي كان من 10 سنوات، فهو نضج كثير خلال هذا العقد، كما أنه من العبث أن نحكم عليه عن طريق أدائه القديم ونترك أدواره الممتازة في أحدث فيلمين له: The town وArgo.