EN
  • تاريخ النشر: 21 فبراير, 2015

صور : سبب غريب وراء تفوق أدريانا ليما عارضة الأزياء البرازيلية على جميلات الأتراك

 أدريانا ليما

أدريانا ليما

يبدو أن عارضة الأزياء البرازيلية أدريانا ليما ستكون تميمة حظ معظم العلامات التجارية التركية فموافقتها على الظهور في أكثر من علامة اضافة الى أنها ليس لديها مطالب كثيرة مثل مشاهير الفن التركي .

(القاهرة mbc.net ) يبدو أن عارضة الأزياء البرازيلية أدريانا ليما ستكون تميمة حظ معظم العلامات التجارية التركية فموافقتها على الظهور في أكثر من علامة اضافة الى أنها ليس لديها مطالب كثيرة مثل مشاهير الفن التركي .

 أدريانا ليما
683

أدريانا ليما

أدريانا ليما وصلت مؤخرا الى تركيا لتمثيل احدى العلامات التجارية الخاصة بالمكياج وجاء اختيارها بعد أن رفضت كل من الممثلة بيرين سآت العرض، كما أن فهرية أفجان بدورها رفضت العرضت الذي قدر بأكثر من 600 ألف دولار ولكن أدريانا وافقت .

 أدريانا ليما
683

أدريانا ليما

وبمجرد وصولها المطار قالت أدريانا : أن تركيا هي بلد ذو حالة خاصة بالنسبة لها فهي تحب تركيا للغاية لأنها تشعر بالدفىء والشعب التركي هو بدوره شعب مضياف للغاية .

 أدريانا ليما
683

أدريانا ليما

يذكر أن أدريانا فرانشيسكا ليما هي عارضة أزياء برازيلية اشتهرت كأحدى عارضات "فيكتورياز سيكرتمنذ عام 2000 كما عملت لصالح احدى علامات  مستحضرات التجميل من 2003 إلى 2009.

 أدريانا ليما
683

أدريانا ليما

في سن ال 15، حصلت ليما على المركز الأول في مسابقة فورد لعارضات الازياء البرازيلية واحتلت المركز الثاني في العام التالي في مسابقة فورد العالمية لعارضات الأزياء قبل التوقيع لوكالة إليت في مدينة نيويورك.

لم تفكر ليما ابدا في أن تكون عارضة ازياء رغم فوزها بلقب ملكة جمال العديد من المدارس الابتدائية ولكن بدأت القصة حينما كان لأدريانا صديقة في المدرسة تود الاشتراك بمسابقة ملكات الجمال وعارضات الازياء ولم تريد ان تدخل وحدها، فدخلت ليما معها.

 وبعد فترة وجيزة وفي سن ال 15 حصلت على المركز الأول في مسابقة "عارضة أزياء فورد الأولى البرازيلية" للبحث عن العارضات، ودخلت بعد ذلك في عام 1996 مسابقة فورد "للأفضل العارضات في العالم".

 انتقلت إلى مدينة نيويورك، ووقعت مع إدارة نخبة العارضات، وأصبحت ليما عارضة مشهوره وبدات في التعرف على الكثير ودخلت مجال التمثيل، وظهرت في العديد من الطبعات الدولية لمجلة فوغ وماري كلير.