EN
  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2014

زيارة لاستوديو مصور الأسود

المصور الكويتي عبد الله مال الله

المصور الكويتي عبد الله مال الله

تميّز بأسلوبه الجريء بتصوير الحيوانات داخل الاستوديو، فأبهرنا بصوره الرائعة وشجاعته بألتقاط الصور مع ملوك الغابة، إنه المصور الكويتي عبد الله مال الله، الذي يروي لـMBC ACTION قصة اللقطة التي جمعته بالأسود، ويقدم لهواة التصوير مجموعة من النصائح المفيدة عند التفكير بشراء كاميرا.

تميّز بأسلوبه الجريء بتصوير الحيوانات داخل الاستوديو، فأبهرنا بصوره الرائعة وشجاعته بألتقاط الصور مع ملوك الغابة، إنه المصور الكويتي عبد الله مال الله، الذي يروي لـMBC ACTION قصة اللقطة التي جمعته بالأسود، ويقدم لهواة التصوير مجموعة من النصائح المفيدة عند التفكير بشراء كاميرا.

قمت بتصوير مجموعة من الأسود في الاستديو الخاص بك، كيف تم هذا، ولماذا أقدمت على هذا الأمر؟

جاءت الفكرة عن طريق المصادفة، إذ بدأ الأمر بتصوير كلب مملوك لأحد أصدقائي عن طريق الاستعانة بكاميرا متطورة وأسلوب إضاءة مميز، وبعد أن قمت بتفحص الصور وتفاصيلها أعجبت جداً بفكرة تصوير الحيوانات، خاصة وأن أغلب الصور تكون مأخوذة في الغابات وليس داخل استديو، مما لا يبرز كافة التفاصيل وإظهار روعة الخالق في خلقه. تطورت الفكرة بعد ذلك وبدأت بتصوير العديد من الحيوانات والطيور ولقي الأمر ترحيباً كبيراً وسط الناس، بعد ذلك عرض عليّ أخي فكرة تصوير الأسود، حيث يمتلك أحد أصدقائه مجموعة منها في منزله وبعد أن قمت بالتواصل مع الشخص المذكور وقمنا بتنظيم موعد لجلسة التصوير، وبعد الانتهاء من الجلسة وانتشار الصور اكتشفت أن هناك فقط ثلاثة مصورين في العالم هم من قاموا بتصوير الأسود داخل استديوهات تصوير وليس في أماكن مفتوحة.

في إحدى الصور كان هناك أسد يضع يده على كتفك، هل هي صورة حقيقية؟

نعم حقيقية، فالأسود مدربة بطريقة إحترافية كما لو أنهم يفهمون ما يقال لهم بالحرف. أثناء جلسة التصوير أصر مالك الأسود على التقاط صورة شخصية لي مع حيواناته، وبالرغم من إنني لم أرغب في ذلك، إلا أني تفاجأت حين تعاملت مع تلك الحيوانات المفترسة، واكتشفت أنها قد تكون ودودة إذا تم ترويضها بشكل صحيح.

كيف بدأت مسيرتك المهنية في مجال التصوير؟

أهوى الرسم منذ نعومة أظافري، وفي مرحلة ما من حياتي وجدت أنه يمكنني إستخدام الرسم داخل الصور الفوتوغرافية من خلال التعديلات واستخدام البرامج المختلفة، بدأت التصوير منذ 3 سنوات تقريباً كمجرد هاوي، ولكني أحببت المهنة وأردت أن أتعلم كل شيء يخصها فتطرقت لقراءة الكتب والدروس التعليمية على شبكة الإنترنت، بعد ذلك خضعت لدورة تدريبية عن التصوير الإحترافي، ومازالت أعتمد على الإنترنت كوسيلة أكثر شمولية لمعرفة كل شيء يخص مجال التصوير.

هناك مدارس مختلفة في فن التصوير، لأي مدرسة تنسب نفسك؟

يعتبر التصوير من أنواع الفنون التشكيلية، قبل بدايتي مع التصوير لم أكن أعلم كافة المدارس أو الأسلوب الفني المتبع في كل منهج، ولكن بعد فترة وجيزة أعجبت بالتصوير داخل الأماكن المغلقة مثل الإستديوهات حيث يكون كل شيء متاح من إضاءة جيدة وأدوات عديدة.

ما هي الحيوانات التي ترغب بتصويرها في المستقبل بعد الأسود؟

وجدت عالم الحيوانات رائعاً جداً ويظهر تفاصيل دقيقة لا يتسنى لنا رؤيتها في الحقيقة، سأقوم بعقد جلسات تصوير للمزيد من الحيوانات في المستقبل، خاصة تلك الغريبة التي لا نراها دائماً.

ما الذي تعلمته من التصوير؟

التصوير بالنسبة لي فلسفة، فهو يعطيني القدرة على التحكم بالزمن والتقاط صور لا تنسى للحظات مهمة تعيش طوال العمر، وكلما تنظر إليها تتذكر العديد من المعاني والأوقات الرائعة، بالنسبة لي فالتصوير فن الإبداع الذي يتوجب على العاملين فيه دراسة كافة جوانبه، وليس التقاط مجموعة صور عشوائية لأحداث متنوعة.

بعض صورك ترصد جوانب سلبية في مجتمعنا، مثل التحدث في الهاتف أثناء القيادة، هل برأيك يستطيع التصوير تغيير هذه الأفعال الخاطئة بين الشباب؟

تستخدم الصور في إيصال رسائل متنوعة، فهي إما توجه البشر لشراء منتج معين، أو اتباع فكر ما، وصحيح أن الكلمة لها تأثير كبير أيضاً، ولكن من وجهة نظري فإن تأثير الصور أسرع وأكثر انتشاراً، وفي بعض الأحيان تحمل الصور رسائل مباشرة لا تحتاج للشرح، وفي أوقات أخرى أقوم بتصوير أشياء تعجبني دون وجود هدف من ورائها مثل صورة العصفور داخل البطيخة.

بماذا تنصح الشباب الذين يفكرون باحتراف مهنة التصوير؟

التصوير الآن منتشر في مجتمعنا العربي بشكل ملحوظ جداً، ولكن عدد قليل فقط مَن يمتلك كاميرات إحترافية في الوقت الراهن، انتشار التصوير بشكل ملحوظ يعود الفضل فيه للكاميرات الموجودة في الهواتف الذكية، وهو أمر إيجابي جداً، ولكن نصيحتي الشخصية لمن يخططون لاقتحام هذا المجال هو التعلم من الناس الأكثر خبرة، أنا شخصياً أقوم بالتواصل مع مصورين أجانب ولا يبخلون علي بأي نصيحة، على كل شخص آخر فعل نفس الشيء مع من يفضل أعماله، والأهم من ذلك هو التميّز واختيار طريق خاص به بدلاً من تقليد شخص آخر.

إذا كان هناك شخص هاوي يرغب بشراء كاميرا للتصوير، بماذا تنصحه؟

أنصح جميع من يخطون خطواتهم الأولى في مجال التصوير بشراء كاميرا بسيطة جداً، لا داعي لدفع الكثير من الأموال في الكاميرات الاحترافية التي لن يستطيع أحد التعامل معها في بادئ الأمر، بعد ذلك عليه أن يبدأ بتصوير كل شيء حوله ويسلك طريقاً خاصاً، جنباً إلى جنب مع الاستعانة بالقراءة والدورات التدريبية، ما أقصده بكاميرا بسيطة هو كاميرا يمكن تغيير عدساتها حتى لا تحكم المصور بشيء معين، ويفضل ألا تقل دقة الكاميرا عن 14 أو 15 ميغابيكسل.

ما رأيك في برامج التعديل على الصور، هل هي تضيف للمصور، أم تقلل من مستواه؟

برامج التعديل على الصور ضرورية جداً ويجب أن يتعلمها كل مصور مثل فن التصوير بالضبط، فهي أمر متداول منذ القدم بداية من تحميض الأفلام التي كان يتم تغيير ألوانها وتعديل الإضاءة فيها، الآن تحل هذه البرامج مكان تلك العملية المعقدة، وهي أداة ضرورية مثلها مثل التأثيرات الموجودة في الكاميرا، والعدسات التي تستخدم أثناء التصوير. هناك من يعارض الفوتوشوب على الرغم من إن هذه الأداة موجودة داخل الكاميرات، لا أعرف لماذا الاعتراض إذا كان الأمر في النهاية يهدف لتحسين جودة الصورة وإخراج عمل فني مميز، هي نفس الأشياء التي يفعلها الفنانون في اللوحات التي يرسمونها من خلال تغيير مزج الألوان واستخدام أدوات معينة.

من هي الشخصية المشهورة التي ترغب بتصويرها في جلسة خاصة؟

ليس هناك شخص واحد، أتمنى أن أستطيع إجراء جلسات تصوير خاصة للعديد من المشاهير في شتى المجالات.

ما هي مشاريعك المستقبلية في مجال التصوير؟

هناك مجموعة من الإعلانات التجارية، ولكني لا أبحث عن العائد المادي، لذلك أقوم بالاختيار بين مجموعة كبيرة للاستقرار على الأفكار الأكثر تميّزاً والبدء في تنفيذها. 

494

527

710

680