EN
  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2014

"رمضان الفخراني".. شخصيات محفورة في وجدان المجتمع المصري

يحيى الفخراني

الفنان المصري يحيي الفخراني

تتعدد أوجه شخصياته والنتيجة واحدة؛ نعشقها ونقع في هواها، تتعدد أسماء تلك الشخصيات ويتنوع أثرها، تدخل القلب مباشرة و(تعلِّم) في وجدان المشاهدين..

  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2014

"رمضان الفخراني".. شخصيات محفورة في وجدان المجتمع المصري

  

تتعدد أوجه شخصياته والنتيجة واحدة؛ نعشقها ونقع في هواها، تتعدد أسماء تلك الشخصيات ويتنوع أثرها، تدخل القلب مباشرة و(تعلِّم) في وجدان المشاهدين، هو (صيام صيام) الموظف البسيط الذي يعاني ماديا لكنه يعرف كيف يقضي ليالي رمضان، هو (الابن البكر لبابا عبده) مع النجم عبدالمنعم مدبولي، هو الباشا سليم البدري في أجمل ليالي الدراما المصرية (ليالي الحلمية).. وهو المحامي (ربيع الحسيني) الذي يبحث عن نصفه الآخر، وهو (سيد أوبرا) في (أوبرا عايدة).. هو (جحا) الذي يحمل في جرابه من الحكايات الكثير.. وهو جابر مأمون نصار الذي اكتشف أن (للعدالة وجوها كثيرة).. أو (عباس الابيض) الذي جاء في يوم أسود ليزيح الهم من علي قلوبنا بسخريته الصائبة، وهو (رحيم المنشاوي) الذي قضي (الليل وآخره) يروي حكاية عاشق من الصعيد...

كل هذه الأوجه لاسم واحد هو النجم يحيى الفخراني الذي يعتبر مدرسة في التمثيل التلقائي، لا يتبع أي شكل أو طريقة تمثيلية، فقط يتبع إحساسه ومشاعره فيعيش الشخصية ويذوب فيها فيتحول إلى اسمها!

في رمضان هذا العام دخل الفخراني في رحلة درامية جديدة مع المؤلف محمد جلال عبد القوي بعنوان (دهشة) للمخرج شادي الفخراني وبمشاركة عدد من نجوم التليفزيون والسينما المصرية منهم الفنان القدير العائد كنفحة من النفحات الفخرانية الرمضانية "نبيل الحلفاويوحنان مطاوع، وياسر جلال، وفتحي عبدالوهاب، والنجمة الشابة المتألقة يسرا للوزي، وغيرهم الكثير من أقدر الممثلين المصريين. وهو المسلسل الذي لان نشك أن ملايين العرب سوف يتابعون أحداثه المختلفة عبر شاشة MBC مصر، وغيرها من شبكات هذه المجموعة التلفزيونية العملاقة.

الشخصية والحدوتة الرمضانية لهذا العام التي يرويها لنا الفخراني تبدو مختلفة، لكنها لن تُنْسينا  بعض الشخصيات التي ظهر بها نجم الليالي الرمضانية مُبحرا في تفاصيل الشخصية بحثا عن دراما مختلفة، وهذه 5 من أهم هذه الشخصيات:

    

  

الخواجة عبدالقادر
416

الخواجة عبدالقادر

الباحث عن الحقيقة هيربرت دوبرفيلد (الخواجة عبد القادر)

تدور أحداث المسلسل بالتناوب بين فترتين من الزمن، الأولى خلال الحرب العالمية الثانية تتناول قصة (هربرت دوبرفيلد) العجوز السكير الذي لديه نزعة انتحارية حيث لا يرى طائلاً من استمراره في الحياة وينتظر الموت أن يأتيه، إلى أن يسافر للسودان لظروف العمل، وتتغير وجهة نظره حيال الأمر، ويخرج رويداً من حالة الاكتئاب التي كانت تلازمه، ومن ثم ينتقل لصعيد مصر ويقع في حب قتاة صعيدية ويكافح حتى يتمكن من الزواج منها رغم رفض أخيها، والفترة الثانية تتناول السنوات الأخيرة من القرن العشرين، وفيها تسرد قصة (هربرت دوبرفيلد) أو (الخواجة عبد القادر) بعد اعتناقه للدين الإسلامي.

 

 

شيخ العرب همام
683

شيخ العرب همام

كاريزما الحاكم، والمستبّد المستنير "شيخ العرب همام"

تدور أحداث المسلسل منذ أكثر من 230 عامًا، عن شخصيَّة "همام بن يوسف الهواري" رجل صعيدي من فرشوط بمحافظة قنا، امتلك الأراض من محافظة المنيا إلى أسوان، وحكم المنطقة كلَّها، حتَّى القضايا الجنائيَّة بالمجالس العرفيَّة وكان ذلك في أواخر العصر العثماني، وكان لابد من إسقاطه لدخول الغزاة للصعيد!

 

 

حمادة عزو
512

حمادة عزو

العجوز المتصابي المصاب بعقدة أوديب "يتربى في عزو"

يناقش شخصية حمادة عزو العجوز المتصابي متعدد الزيجات، شخصية مستهترة بسبب اهتمام والدته الزائد مما يجعله غير قادر على تحمل المسئولية ومتعلقا بشدة بها "عقدة أوديبفيصطدم بواقع الحياة وبصلابة ابنة عمه نوال التي تحاول جعله إنسان منظم ومسئول. وتوالت الأحداث حتى ماتت ماما نونه ، وانهالت دموع المشاهدين ونجح ذلك المسلسل نجاح باهر كبير.

 

 

بشر عامر عبدالظاهر
505

بشر عامر عبدالظاهر

رمز التعايش بشر عامر عبدالظاهر "زيزينيا"

تتناول قصة المسلسل حياة الأجانب من إيطاليين ويونانيين وغيرهم في الإسكندرية في أربعينيات القرن العشرين وكيفيه تعاملهم مع أهل البلد، وذلك من خلال «بشر عامر عبد الظاهر» المصري من أم إيطالية وتشتته ما بين جذورة المصرية ومحاولة والدته وخاله اجتذابة إلى الناحية الإيطالية.

 

 

 

سليم باشا البدري
416

سليم باشا البدري

ابن الذوات ورمز الأرستقراطية في زمن التحولات "ليالي الحلمية"

ليالي الحلمية، أبرز دراما مصرية كتبها أسامة أنور عكاشة وأخرجها إسماعيل عبد الحافظ، صورت التاريخ المصري الحديث من عصر الملك فاروق وحتى مطلع التسعينات على مدى 5 أجزاء. شارك في المسلسل نخبة كبيرة من الفنانين المصريين زاد عددهم على 300 ممثل.

جسد الفخراني في هذه الدراما الطويلة شخصية "سليم باشا البدري" الأرستقراطي ابن الباشاوات والذي سافر من مصر بعد ثورة يوليو ثم عاد في مرحلة الانفتاح الاقتصادي ليتوسع ويترك أمبراطوريته لأبنائه.