EN
  • تاريخ النشر: 15 سبتمبر, 2013

المغرب يتحول الى وجهة فنية غنائية للمطربات

شيرين عبد الوهاب

شيرين عبد الوهاب

تحولت المملكة المغربية في الفترة الأخيرة إلى وجهة فنية مفضلة لمطربات من مصر ولبنان وسوريا لإقامة حفلاتهن الغنائية، والمشاركة في أعمال سينمائية وتلفزيونية؛ وذلك هربا من التوترات السياسية في بلادهن، وما يصاحبها من فوضى أمنية، أثرت على الوسط الفني، وأصابته بالكساد، رغم أن تلك البلدان كانت مقصدًا من قبل لفناني المغرب العربي حتى سنوات قليلة خلت.

  • تاريخ النشر: 15 سبتمبر, 2013

المغرب يتحول الى وجهة فنية غنائية للمطربات

(القاهرة mbc.net ) تحولت المملكة المغربية في الفترة الأخيرة إلى وجهة فنية مفضلة لمطربات من مصر ولبنان وسوريا لإقامة حفلاتهن الغنائية، والمشاركة في أعمال سينمائية وتلفزيونية؛ وذلك هربا من التوترات السياسية في بلادهن، وما يصاحبها من فوضى أمنية، أثرت على الوسط الفني، وأصابته بالكساد، رغم أن تلك البلدان كانت مقصدًا من قبل لفناني المغرب العربي حتى سنوات قليلة خلت.

وبحسب تقارير صحفية مغربية فإن الفترة الأخيرة شهدت إحياء العديد من الحفلات حيث أحيت المطربة اللبنانية "نجوى كرم" مهرجان "وادي لاوكما استضاف مهرجان تويزا بطنجة الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي

وفي فعاليات الدورة السادسة من مهرجان "أصوات نسائية" بمدينة تطوان، الشهر الماضي أيضا، شاركت المطربتان المصريتان "آمال ماهر" و"شيرين عبد الوهابالتي أحيت الحفل الختامي للمهرجان، وسط حضور فاق العشرين ألف متفرج، إلا أنها أقحمت السياسة في الفن، وهو ما لم يلق قبولاً لدى الجمهور، إذ قدمت المطربة المصرية التحية لوزير الدفاع المصري، الفريق أول عبد الفتاح السيسي، وهو ما رفضه جمهور تطوان، وأعربوا عن استيائهم منه بهتافات دفعتها إلى التعجيل بإنهاء فقرتها الغنائية.

وفي الدورة التاسعة عشرة لمهرجان "فاس للموسيقى العالميةفي يونيو الماضي، شاركت المطربة السورية "أصالة نصري" المعروفة بمواقفها المعارضة للنظام السوري.