EN
  • تاريخ النشر: 23 نوفمبر, 2016

محمد عبدالله المطوع: الإمارات هي التجربة الوحدوية العربية المستمرة

محمد عبدالله المطوع

الأستاذ الدكتور محمد عبدالله المطوع

أكد الأستاذ الدكتور محمد عبدالله المطوع أستاذ علم الاجتماع السياسي أن تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة هي التجربة الوحدوية العربية المستمرة والباقية من بين تجارب أخرى فشلت مع مرور الزمن.

(محمد أمين - mbc.net) أكد الأستاذ الدكتور محمد عبدالله المطوع أستاذ علم الاجتماع السياسي أن تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة هي التجربة الوحدوية العربية المستمرة والباقية من بين تجارب أخرى فشلت مع مرور الزمن.

وأضاف في تصريحات خاصة لـmbc.net أنه بمرور 45 عاما على تأسيس دولة الإمارات كدولة اتحادية يتأكد قدرة وكفاءة القيادة السياسية الإماراتية والشعب الإماراتي في الإصرار على إنجاح التجربة.

وشدد على أن التجربة مرشحة للاستمرار لعقود وقرون مقبلة، وذلك بسبب وضوح الدستور الإماراتي وقوة المؤسسات الاتحادية التي تدير أمور الدولة، وحتى المؤسسات المحلية في كل إمارة أثبتت كفاءة كبيرة جدا في إدارة شؤون الدولة بما يتناغم مع أهداف الدولة الاتحادية ككل.

ملفات فلاش
دبي تدشن القناة المائية التي تربط الوسط التجاري للمدينة بمياه الخليج

وأشار المطوع إلى أن أي تجربة سياسية في العالم تواجهها مجموعة من التحديات، والضمانة الحقيقية والأساسية لإنجاح عملية التغلب على هذه العقبات يتجسد في معرفة التحديات وماهيتها ومن ثم وضع طرق التغلب عليها، وهذا ما حدث فعلا مع تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة التي تعاملت مع كافة التحديات بكفاءة كبيرة منذ نشأتها قبل 45 عاما.

وتتطرق المطوع إلى جوانب أخرى تدلل على نجاح الدولة في إدارة أمورها والتغلب على تحدياتها، مستشهدا بالكفاءة الإماراتية الكبيرة في إدارة أكثر من 220 جنسية تعمل على أراضيها، رغم اختلافهم في الثقافة والمعتقدات الدينية، ورغم ذلك الكل يتعايش في تسامح وحب، واصفا الإمارات بـ"دولة التسامح".

وحول رؤيته لمستقبل التجربة الإماراتية، أكد الدكتور المطوع إن المقدمات تقود إلى النتائج، وأن هذا ما يجعله متفائلا جدا بمستقبل دولة الإمارات، لأنها تعرف ما تريد، والدليل على ذلك تفكيرها الواضح والاستراتيجي في الاستعداد لمرحلة ما بعد النفط.

وشدد على أن جهود الدولة حاليا تقوم على تطوير وبناء الإنسان الإماراتي في كافة الجوانب الثقافية والصحية والاقتصادية والمهارية والتعليمية، وهذه هي التنمية الحقيقية التي تضمن بقاء الدولة واستمرارها.

ملفات فلاش
الإمارات تحتفل باليوم العالمي للتسامح

وحول رؤيته لدور الإمارات وسياستها الخارجية في دعم الحقوق العربية ولم الشمل العربي، أوضح المطوع إن الإمارات تتبع سياسة متزنة لا تنحاز فيها لأحد على حساب أحد، وأنها تنسق علاقاتها مع كل الأطراف وتحرص على تقديم النصيحة دون أن تمارس أية ضغوط على أي طرف.

واستشهد على ذلك بدورها في دعم واستقرار الكثير من دول المنطقة خاصة خلال السنوات القليلة الماضية، مشددا على أن الإمارات تحاول جاهدة تخفيف التوترات في المنطقة لأن ذلك هو المعيار الأساسي والحقيقي لإنعاش أية وحدة عربية محتملة في المستقبل.

وفي النهاية وجه المطوع التهنئة للقيادة الإماراتية السياسية وللشعب الإماراتي والشعوب العربية وكل الجاليات المقيمة على أرض دولة الإمارات، متمنيا لتجربة الإمارات الوحدوية الاستمرار في النجاح.