EN
  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2016

بالصور.. من هو "اسكوبار" الذي حرق مليوني دولار لتدفئة ابنته؟

من هو بابلو اسكوبار؟

(الرياض - mbc.net) من هو بابلو اسكوبار؟

هو أحد أشهر أثرياء العالم والذي اعتبر بمثابة "الكابوس" للحكومية الكولومبية إذ ظلت تطارده نحو عقدين من الزمن.

بالصور.. من هو "اسكوبار" الذي حرق مليوني دولار لتدفئة ابنته؟

بابلو

في الأول من ديسمبر عام 2016 يمر 67 عاما على مولد اسكوبار الذي يعدّ أحد أكثر الرجال دموية في العالم.. ويرصد الألبوم التالي بعض الحقائق المثيرة عن هذه الشخصية التي جسدت في مسلسل تلفزيوني شهير حمل عنوان "ناركوس" وتم الإعلان أخيرا عن جزئيه الثالث والرابع. 

بابلو

 عمليات الاختطاف والسرقات جعلت بابلو اسكوبار أحد أباطرة المخدرات في العالم وكولومبيا  مليونيراً في سن الـ22، وهذه كانت فقط البداية لحلم الوصول إلى الثراء الفاحش

بابلو

 مع ازدهاره في تجارة المخدات، بات اسكوبار يكسب نحو 30 مليار دولار سنوياً، لتصنفته مجلة "فوربس" الأميريكية سابع أغنى رجل في العالم حينها.

بابلو

خسر أسكوبار 10% من أمواله سنوياً بسبب الفئران، حيث كان يخفي أمواله أسفل منازله فتعرض بعضها للتلف.

بابلو

الرشوة والقتل هما دستور أسكوبار إذ إنه لا يترك أي شيء قد يؤثر على عمله، فاشتهر بعلاقاته الواسعة مع عناصر مهمة في السلطة يقدم لهم الرشى للتستر عليه.. لكن ماذا عن مصير الرافضين لأمواله؟

بابلو

القتل كان المصير الأبرز للرافضين لمطالبه، وعدد من تسبب أسكوبار في مقتلهم يصل إلى 4000 شخص، بمن فيهم 200 قاضٍ و1000 عنصر من الشرطة وغيرهم من الصحافيين وعناصر حكومية.

بابلو

 أعماله الخيرية دفعت الكولومبيين لإطلاق عليه لقب "روبن هود" في إشارة منهم لمساعداته للفقراء وبناء مساكن ومستشفيات خاصة لهم، كما أن هناك أكثر من ألفي طفل اسمهم اسكوبار تيمناً به وبأعماله التي قدمها لهم.

بابلو

صدامه مع الحكومة

بدأ منذ رفضه اتفاقية تسليم المجرمين الكولومبيين إلى الولايات المتحدة الأميركية، فكانت له مقوله شهيرة يقول فيها: "أفضل قبراً في كولومبيا على زنزانة في أميركا".

بابلو

كرهه الشديد لأميركا، دفعه في أحدى المرات للذهاب إلى هناك والتقاط صورة تاريخية أمام البيت الأبيض، في إشارة منه لتحدي الأميركان، الذين وصفوا الصورة بأكثر اللقطات المستفزة للحكومة الأميركية.

بابلو

عرض على حكومة كولومبيا أن يسدد الديون التي عليها والبالغة 10 مليارات دولار، مقابل تركه وشأنه في تجارة المخدرات؛ لكن طلبه قوبل بالرفض.

بابلو

عقد اسكوبار اتفاقية مع رئيس كولومبيا حينها غابيريا لتسليم نفسه، ووضع شروطا لذلك، أهمها أن يقوم هو ببناء سجنه الخاص تحت مسمى "لاكاتيدرال" بالقرب من مدينته مديين.

بابلو

زاد عليه بأن يحرس السجن حراسه الشخصيون، فيما كان السجن أشبه بفندق 5 نجوم، بما يحتويه من وسائل ترفيه إضافة لقدرته على إدارة امبراطوريته للكوكايين من داخله.

بابلو

على الرغم من إجرامه وعمله في المخدرات، كان لبابلو جمعية خيرية لفقراء كولومبيا وكنائس ومستشفيات، كما بنى عدة منتزهات وملاعب كرة قدم.

بابلو

في إحدى ليالي الشتاء وأثناء مطاردة الشرطة الكولومبية له، لم يجد اسكوبار ما يشعله لتدفئة ابنته الصغيرة، فقام بحرق مليوني دولار ليشعل بها ناراً تبث الدفء في عائلته.

بابلو

من أشهر الأسماء التي حملت اسمه لاعب كرة القدم الشهير "أندريس اسكوبار" الذي انتهت مسيرته في كرة القدم بالرصاص عام 1994 حين أطلقت عليه 12 رصاصة من قبل أفراد عصابة كولومبية بسبب هدف سجله في مرمى منتخب بلاده بالخطأ في مباراتهم أمام أميركا بكأس العالم.

بابلو

توفي اسكوبار بعد يوم واحد فقط من إكماله سنّ الـ 44 وتحديدا في يوم 2 ديمسبر عام 1993، بعد مطاردة شرسة من رجال الشرطة الكولومبية بمساعدة من وكالة مكافحة المخدرات الأميركية.

بابلو

وفي آخر لحظاته لم يستسلم وسقط برصاصة في رأسه حينما حاول الهرب من فوق سطح أحد الشقق المتواضعة التي سكن فيها آخر أيامه

التعليق
التعليقات ()
الاسم *
*
التعليق
التعليقات ()
الاسم *
التعليق
*