EN
  • تاريخ النشر: 27 نوفمبر, 2016

السعودية تتجه إلى خصخصة قطاع المياه.. ونسبة نمو الاستهلاك 5%

تحلية المياة

إحدى وحدات التحلية العملاقة في مدينة ينبع.

أعلن مسؤولون سعوديون أن المملكة تعتزم استثمار نحو...

(الرياض - mbc.net) في وقت يتصاعد نمو الاستهلاك السنوي للمياه في السعودية 5%، تتوجه المملكة إلى خصخصة جزء كبير من قطاع المياه، إذ تعتزم الاستثمار خلال السنوات الخمسة الماضية في قطاع المياه بما يقدر بـ200 مليار دولار.

وقال محافظ إدارة المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة علي الحازمي إن "المصانع المستقبلية سيتم طرحها من خلال مناقصات للقطاع الخاصوذلك في تصريحات أدلى بها على هامش منتدى حكومي عن الاستثمار في قطاع المياه. واستطرد: "كل شيء بات جاهزا للخصخصة".

والمؤسسة الحكومية هي واحدة من الدوائر التي قد تتم خصخصتها، من ضمة خطة المملكة للإصلاح الاقتصادي، والتي تشمل تعزيز دور القطاع الخاص واستثماراته.

وتشكل تحلية المياه المصدر الرئيسي لتلبية حاجات المملكة، مناصفة مع المياه الجوفية.

ورأى وكيل وزير البيئة والمياه والزراعة منصور المشيتي في المنتدى ان "هذا يتطلب الكثير من المال واستثمارات رأس المالموضحا أن تقديرات المسؤولين "تشير إلى أن متطلبات رأس المال التي نحتاج اليها خلال السنوات الخمس المقبلة ستصل الى 200 مليار ريال سعودي (53,3 مليار دولار اميركي)".

وأنشئت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة في العام 1974، وهي أكبر منتج في العالم للمياه المحلاة. وتشغّل المؤسسة 28 منشأة، وتنتج طاقة كهربائية تضاف إلى شبكة النقل الوطنية.

ويسجل الطلب على المياه في السعودية زيادة سنوية باكثر من 5%، بحسب ما أفاد الحازمي في افتتاح المنتدى الذي يستمر يومين.

وبحلول سنة 2020، تهدف المملكة الى توفير 52% من المياه المحلاة من خلال "شركاء استراتيجيين".