EN
  • تاريخ النشر: 03 مارس, 2015

6 جُمل ساحرة أكثر رومانسية من كلمة «أحبك»

علاقة حبّ

لا شك أن ملايين النساء تشتاق لكلمة "أحبكِ" من لسان معشوقها، ولم لا وللكلمة تأثيرها الساحر على مشاعر المرأة التي تتسبب في زيادة دقات قلبها المرهف.

(القاهرة – mbc.net)  لا شك أن ملايين النساء تشتاق لكلمة "أحبكِ" من لسان معشوقها، ولم لا وللكلمة تأثيرها الساحر على مشاعر المرأة التي تتسبب في زيادة دقات قلبها المرهف.

لكن أبحاث جديدة عالمية تحدثت أن كلمة "أحبك" لم تعد وحدها كافية لتحتل أكثر الكلمات رومانسية وتعبيرا عن مشاعر العشق والحب، بل هناك كلمات أخرى تزيد لهيب الحب وتعصر قلوب المرأة من شدة تأثرها بها.

ونشرت "دوتشه فيله" بالعربية، نقلا موقع مجلة "بريجيته" الألمانية المتخصصة في شئون المرأة والعلاقات العاطفية والأسرية مقالا أكد فيه أن هناك 6 جمل أهم من قول "أنا أحبك" ولها مفعول السحر على العلاقة بين الحبيبين.. نسردها كما وردت:

1- أنتِ أهم ما في حياتي

وتعد هذه الجملة موضوعية ومقبولة لتعزيز العلاقة بين الشريكين خاصة وأن حياة الزوجة تحاط به كثير من المشاغل والاهتمامات مثل العمل والهوايات والأهل.

2- أريدك كما أنت

لا ينكر الكثيرون أن الفترة الأولى من الارتباط بين الشريكين تشهد انجذابا وانبهارا واسعا، ومع مرور الأيام يكتشف كل طرف الجوانب المختلفة لدى شريكه خاصة السلبية منها، وهنا يكون التوقيت المناسب لإطلاق هذه الجملة لتكون الدليل على قبول الشريك كما هو بسلبياته قبل إيجابياته.

 

3- أثق فيك!

هل جربت أن تعطي ثقتك الكاملة في زوجتك وأنتِ أيضا مع زوجك؟.. بالتأكيد لا نتحدث عن الثقة في خلق الشخص فهي منتهية، لكن المسألة هنا تخص الثقة التي يتولد عنها على انفتاح  الشريكين أمام بعضهما على مستوى المشاعر والتعبير وهي الشجاعة التي تكمن في كلمة "أثق فيك" أكثر من "أحبك.

 

4- سامحتك!

يولد الاحتكاك بين الطرفين أحيانا كثيرا من الأخطاء والمضايقات لدرجة تصل إلى جرح المشاعر، وهنا "سامحتك" تعد الحصان الأسود المنقذ للعلاقة العاطفية بين الطرفين للتأكيد على الحب الصادق.

 

5- أحترمك

ربما يواجه الشريك أحيانا طريقة تعامل أقل احتراما مختلفة عن الغرباء، لكن "كلمة أحترمك" عندما توجه للطرف الآخر وعليها  ما يؤكدها فلا شك أنها ستكون أكثر سحرا من "أحبك".

 

6- سأحميك بروحي

وهي الجملة التي تترك ساحرا نفس الشريك خاصة المرأة.. لذا فلا تترد أبدا في الهمس بها من حين لآخر في أذن معشوقتك، والنتيجة لا داع أن أقدمها لك الآن، لإنك ستلمسها في ذات اللحظة من نصفك الآخر.