EN
  • تاريخ النشر: 19 يوليو, 2014

6 أمور تحميك من مخاطر المنافقين.. اكتشفها

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

انتشر النفاق الاجتماعي ففي وجهك يمدحونك وفي ظهرك يسبونك ويذمون فيك، فهل تعبت نفسيا من هذه النوعية من الشخصيات؟.

  • تاريخ النشر: 19 يوليو, 2014

6 أمور تحميك من مخاطر المنافقين.. اكتشفها

انتشر النفاق الاجتماعي ففي وجهك يمدحونك وفي ظهرك يسبونك ويذمون فيك، فهل تعبت نفسيا من هذه النوعية من الشخصيات؟.

يقول د. محمد العبدالقادر - مقدم برنامج مشفى رمضان - في حلقة الجمعة 18 يوليو/تموز 2014  إن المجتمعات لا تخلو من هذه الظواهر، حتى المجتمع النبوي نفسه عانى من هؤلاء المنافقين،

ولكن إذا كان واقع حياتك يجبرك على التعامل مع هذا النوع من الناس، فعليك اتباع التالي لتحمي نفسك من مخاطرهم:

- عند التعامل مع المنافق اجتماعيا لابد من وضع مجموعة من الأمور في الحسبان، مثل سلطاته الإدارية، والعائلية وميوله العدوانية ومدى الشعور الذي نحمله تجاههم حبا أو كراهة، لأننا في آخر الأمر لا نريد أن نتضرر نفسيا أو بدنيا، وألا نخسر وظائفنا.

- عليك استخدام الانتباه الصامت والابتسامة الرصينة عند الإصغاء لأحاديثهم دون إبداء أي تفاعل حقيقي مع ما يقولونه من حكايات ملفقة.

- إشعار المنافق أنك تعرف حقيقة شخصيته عبر إظهار مدى استهجانك من تصرفاته وكلماته التي يقولها من خلال تعابير الوجه ونبرة الصوت ونظرات العين، وإياك أن تقابل النفاق بالمجاملة.

- إذ استطعت كشف قناع النفاق عن وجهه وتصيد تناقضاته ولم يكن هناك ضررا من مواجهته بنفاقه فعليك بمواجهته ومطالبته بتفسير تصرفاته وأكاذيبه وحتى لو أنكر فإنه سيعرف أنك لست صيدا سهلا لنفاقه.

- إذا كان هناك مجال لتفادي الجلوس في مجالس هؤلاء المنافقين فهذا سيكون أفضل في كل الأحوال.

- عليك الاستعانة بالله من شرور المنافقين وتحصين نفسك.