EN
  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2014

5 نصائح تحميك من الإصابة بمرض "النظر إلى المحرمات"

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

هل كنت شابا تغض بصرك عن النظر إلى المحرمات، ثم فجأة أصبحت تعاني من النظر إلى الحرام، ولا تستطع إبعاد نفسك.

  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2014

5 نصائح تحميك من الإصابة بمرض "النظر إلى المحرمات"

هل كنت شابا تغض بصرك عن النظر إلى المحرمات، ثم فجأة أصبحت تعاني من النظر إلى الحرام، ولا تستطع إبعاد نفسك.

يقول د. محمد العبدالقادر في حلقة السبت 26 يوليو/تموز 2014 من برنامج "مشفى رمضان" أن إطلاق البصر فيما حرم الله يعد ذنبا كبيرا تجب التوبة منه، والإصرار عليه عاقبته وخيمة، ونصيحتي لكل من يعاني من هذا المرض اتباع الآتي:

أولا: تقوى الله والخوف منه واستحضار مرقبته وعظمته جل وعلى.

ثانيا: السعي في الزواج وهذا سبيل يحمي من الوقوع في الحرام.

ثالثا: الحرص على الصوم ويقلل الشهوة ويضعف من لهيبها في جسم الإنسان.

رابعا: إذا نظرت إلى امرأة فاصرف نظرك وفكر فيما يستقبح من أمر النساء كالروائح الكريهة.

خامسا: تذكر ما يطلقه عليك البصر في المحرمات من الحرمان من الفوائد العظيمة، فغض البصر يورث القلب نور وإشراق يظهر ذلك في العين والوجه ويخلص القلب من أسر الشهوة  ويسد عنه بابا من أبواب جهنم ويفتح له طريقا للعلم ويسهل عليه أسبابه، ويورث القلب صحة الفراسة.

أشغل نفسك بما ينفعك في دينك ودنياك وابتعد عما يثير الشهوة كالصور والنظر إلى القنوات الفضائية، وعليك بالجزم والعزم وعقد الحزم على غض البصر.