EN
  • تاريخ النشر: 04 مارس, 2015

3 مارس يوم حظ في حياة السعوديين.. اكتشف لماذا

البترول

يعتبر يوم أمس الثلاثاء 3 آذار (مارس) يوم حظ كبير بالنسبة للسعوديين، حيث بدأ السعوديين يتلمسون خطواتهم وسط الدول الأخرى.

يعتبر يوم أمس الثلاثاء 3 آذار (مارسيوم حظ كبير بالنسبة للسعوديين، حيث بدأ السعوديين يتلمسون خطواتهم وسط الدول المتقدمة، وذلك بعد  اكتشاف النفط في السعودية، وهو الاكتشاف الذي غيّر أقدار الدولة، حيث بدأت تتلمس خطواتها وسط الدول الأخرى، وبذلك فقد مرت السعودية بـ 77 عاماً منذ اكتشاف النفط..

683

ونقلاً عن صحيفة الحياة، فقد توصل علماء الجيولوجيا منذ مطلع ثلاثينات القرن الـ20 إلى أن ثمة زيتاً تحت طبقات رمال السعودية. لم تكن السعودية أول دولة في المنطقة يكتشف فيها النفط، إذ اكتشفه البريطانيون في إيران في 1908، وفي العراق في 1927، وفي البحرين في 1932. وفي عام 1933 منحت السعودية شركة ستاندرد أويل أووز كاليفورنيا (تغير اسمها لاحقاً لتعرف بـ"شيفرون") امتيازاً للتنقيب عن النفط في الأراضي السعودية.

وفي أيار (مايو) 1936 تم اكتشاف وجود نفط في البئر "دمام – 2"، لكنها سرعان ما أضحت تنتج ماء أكثر من النفط، وتطلب الأمر أن تنقضي خمس سنوات إضافية في التنقيب والبحث، وفي 3 مارس 1938 تم اكتشاف النفط في البئر "دمام -7" التي وصل إنتاجها في غضون ثلاثة أسابيع إلى أكثر من 100 ألف برميل، وفي عام 1939 تم تصدير أول ناقلة مُحملة بالنفط السعودي، وبحلول العام 1950 تم إنجاز خط أنابيب نقل النفط (تابلاين).

وخلصت الدراسات الاستكشافية إلى أن السعودية تملك احتياطاً نفطياً يقدر بـ 268 بليون برميل و283 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي، وفي عام 1980 أضحت شركة الزيت العربية الأميركية سعودية بالكامل، وتمت تسميتها أرامكو السعودية في عام 1988، لتصبح أكبر شركة للطاقة في العالم، إذ تقدر موجوداتها بـ3.6 تريليون جنيه أسترليني.