EN
  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2013

27 ألف ريال تبرعات "الناس للناس" لإحدى مريضات الإيدز

ريال سعودي

في واقعة جميلة تؤكد على حجم التكامل والتكافل الكبير بين المواطنين السعوديين، شهدت حلقة الثلاثاء 23 يوليو/تموز 2013 من برنامج الناس للناس إقدام مواطنين سعوديين على التبرع بآلاف الريالات لصالح إحدى مريضات الإيدز.

في واقعة جميلة تؤكد على حجم التكامل والتكافل الكبير بين المواطنين السعوديين، شهدت حلقة الثلاثاء 23 يوليو/تموز 2013 من برنامج الناس للناس إقدام مواطنين سعوديين على التبرع بآلاف الريالات لصالح إحدى مريضات الإيدز.

وكانت حلقة البرنامج الذي يقدمه علي الغفيلي قد ناقشت موضوع المتعايشين مع مرض الإيدز، واستقبلت عددا من الحالات الإنسانية، أولها لمواطنة سعودية تدعى أم عبدالله، عمرها 44 عاما، ولها 11 سنة متعايشة مع المرض وعليها ديون وصلت إلى 55 ألف ريال.

والجميل أن البرنامج أعلن على الهواء المباشرة تبرع أحد المواطنين بـ15 ألف ريال لصالح الحالة، فيما تبرع آخرون بمبالغ لمساعدتها في سداد ديونها، ووصل حجم ما تم الإعلان عنه في البرنامج من تبرعات لصالحها إلى 27 ألف ريال.

أما الحالة الثانية فهي لخالد (38 عاما) وله عشر سنوات متعايش مع المرض وأصيب به نتيجة خطأ طبي، ومتزوج بامرأة متعايشة مع الإيدز منذ سنتين، مؤكدا أنه لا يعمل حاليا ويعتمد على فاعلي الخير في سداد قيمة إيجار.

والحالة الثالثة كانت لأم سلطان وعمرها 42 عاما ومتعايشة مع الإيدز منذ 12 عاما وزوجها مريض بنفس المرض، وعرفت بمرضها أثناء ولادة آخر أبناءها، وتؤكد أنها تشعر بمرارة كبيرة لأنها لا تستطيع إدخال السرور على نفوس أبناءها، خاصة أن أحد أبناءها كان الأول على مدرسته ومع ذلك هي غير قادرة على إسعاده.

وأضافت أن صاحب السكن الذي كانت تقطن فيه هي وزوجها طردهما من العمارة بعد علمه بحقيقة مرضهما، وهما يقطنان حاليا في منزل إيجاره 25 ألف ريال وغير قادرين على سداد الإيجار، وتطلب من فاعلي الخير مساعدتها في الحصول على سكن أو سداد الديون التي تراكمت عليها هي وزوجها بسبب الإيجار.