EN
  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2014

"علي الغفيلي" يناقش حقوق المقيمين والعاملين في السعودية في "الناس للناس"

علي الغفيلي

ناقش الإعلامي "علي الغفيلي" في الحلقة الرابعة عشر من برنامج "الناس للناس" حقوق المغتربين والمقيمين في السعودية، من الخدم والسائقين والعاملين وغيرهم.

  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2014

"علي الغفيلي" يناقش حقوق المقيمين والعاملين في السعودية في "الناس للناس"

ناقش الإعلامي "علي الغفيلي" في الحلقة الرابعة عشر من برنامج "الناس للناس" حقوق المغتربين والمقيمين في السعودية، من الخدم والسائقين والعاملين وغيرهم، حيث يعيش في السعودية 8 ملايين إنسان تركوا أوطانهم وديارهم بحثاُ عن لقمة العيش، لهم أبناء وزوجات وأمهات ينتظرونهم ويتطلعون لعودتهم إليهم من "بلاد الخير" من بلادنا سالمين غانمين.

وللحديث عن كيفية التعامل مع المقيمين استضاف "الغفيلي" في الحلقة "سعد البداح" رئيس اللجنة الوطنية للاستقدام في الرياض، و"محمد العجلان" عضو مجلس الغرفة التجارية ورئيس اللجنة التجارية، و"مازن بترجي" نائب رئيس الغرفة التجارية الصناعية بجدة، كما استضاف من أبها الكاتب الصحفي في جريدة الوطن "علي الموسىومن الرياض دكتور "ابراهيم الزبن" أستاذ علم الاجتماع.

وعن تعزيز أساليب التعامل مع المقيمين قال "البداح": المملكة العربية السعودية تطبق نظام العمل الدولي بالإضافة للشريعة الإسلامية، وهذا لا يمنع وجود بعض المشاكل الفردية التي تعالج في وقتها من خلال قوانين العمل والشريعة الإسلامية.

وأضاف "كلمة الكفيل وخادم لا تستخدم في النظام، وهناك تعميم من سمو الأمير نايف، أن تستبدل كلمة كفيل بكلمة صاحب عمل، وعامل، وأكد أن عادات وتقاليد المجتمع السعودي تفرض التعامل مع المقيمين بكل احترام وتقدير، وأشار إلى أن 95% إلى 85% يتم التعامل مع المقيمين بشكل ممتاز، ولكن الإعلام الذي له أهداف يبرز الجانب السيئ حتى لو كانت حالة واحدة، بهدف استهداف المملكة من خارجها.

وعلق "محمد العجلان" على طريقة التعامل مع المقيمين بقوله "يجب أن نزرع في ثقافتنا من البيت والمدرسة احترام العامل مهما كان جنسه ولونه أو دينه، أما عن علاقة الكفيل والمكفول فله تشعبات كثيرة، منها أن يكون هناك علاقة واضحة بينهم، وحقوق للمقيم كالاحترام والتقدير والحقوق المادية التي يجب أن تؤدى في وقتها، وأيضاً عليهم واجبات مثل الالتزام بالقوانين.

وعلق الكاتب الصحفي "علي الموسى" على تناول الصحف والإعلام لمشاكل المقيمين قائلاً "لا أعتقد أن الإعلام سيناقش قضايا حياة الـ 95% من نسبة المقيمين الذين يعيشون في سلام، ولكن دور الإعلام في المجتمع السعودية أو غيره هو مناقشة السلبيات".وأضاف "الموسي" قائلاً "أود أن أؤكد أن الإعلام يقوم بخدمة وطنية، من خلال إظهار أن المجتمع السعودي يتعاطف مع الحالات الإنسانية، وأدعو إلى تخصيص يوم وطني للاحتفال بالمقيمين في السعودية

وتواصل "الغفيلي" خلال الحلقة مع العديد من المقيمين للمساهمة في حل مشاكلهم، وكانت البداية مع مقيم يمني يدعى "عبد الملك" لديه مشكلة مع كفيله، ونصحه "محمد العجلان" بأنه يستطيع النقل لأي كفيل آخر، إذا كان الكفيل في النطاق الأحمر، وذلك وفقاً لنظام العمل السعودي الجديد، ووجه "الغفيلي" رسالة عبر برنامج "الناس للناسقائلاً "من يريد أن يتكاتف مع "عبد الملك" يمكنه التواصل مع البرنامج على رقم 0556770010".

كما تواصل "الغفيلي" مع مقيم سوداني يدعى "هندي" يعاني ضائقة مالية، وبادر الدكتور "علي الموسي" خلال الحلقة بتولي دفع قيمة الدين، من خلال فاعل خير لديه الرغبة في سداد هذا الدين.