EN
  • تاريخ النشر: 01 سبتمبر, 2013

"جامعة الدول العربية": بدء الجلسة الطارئة وسط رفض 6 دول كبرى لضرب سوريا

بدأت منذ قليل الجلسة الطارئة التي عقدتها جامعة الدول العربية لمناقشة الوضع في سوريا، وتهديد الولايات المتحدة الأمريكية بضربة مرتقبة للنظام السوري والجيش العربي السوري بقيادة بشار الأسد.

بدأت منذ قليل الجلسة الطارئة التي عقدتها جامعة الدول العربية لمناقشة الوضع في سوريا، وتهديد الولايات المتحدة الأمريكية بضربة مرتقبة للنظام السوري والجيش العربي السوري بقيادة بشار الأسد.

وتم عقد الجلسة على مستوى المندوبين الدائمين، وتسلم المندوب الليبي عاشور حمد القيادة من مصر، وطالب المجتمع الدولي باتخاذ اجرائات تردع النظام السوري واتخاذ موقف عربي موحد تجاه الأزمة السورية.

ورفضت كلا من مصر، السودان، العراق، ليبيا، لبنان، الجزارئر، الضربة العسكرية الأمريكية المحتملة، فيما اقترحت دول أخرى إعطاء غطاء عربي للأزمة يضمن تحقيق مطالب الشعب السوري وحمايته، بموافقة مجلس الأمن.

وطالبت الدول بدعوة النظام والمعارضة السورية بالجلوس على قائمة المفاوضات في مؤتمر "جينيف 2"، على أن يصدر القرار النهائي لجلسة اليوم بعد اجتماع وزراء الخارجية العرب في السادسة مساء.

وأكد مراسل MBC مصر أن بعض الدول أحجمت عن التعبير عن رأيها، وتنتظر صدور القرار الموحد للدول العربية كافة.