EN
  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2013

"النفس" وسيلة جديدة لقياس حرق الدهون في الجسم عبر الهواتف الذكية

كشف باحثون يابانيون عن نتائج دراسة لتطوير جهاز يتصل بالهواتف الذكية، يمكن من خلاله معرفة نسبة حرق الدهون في الجسم، وذلك من خلال تحليل زفير المستخدم لقياس نسبة "الأسيتون" فيه، باعتبار ذلك مؤشر لحرق الدهون في الجسم.

كشف باحثون يابانيون عن نتائج دراسة لتطوير جهاز يتصل بالهواتف الذكية، يمكن من خلاله معرفة نسبة حرق الدهون في الجسم، وذلك من خلال تحليل زفير المستخدم لقياس نسبة "الأسيتون" فيه، باعتبار ذلك مؤشر لحرق الدهون في الجسم. وتعتمد فكرة الجهاز على حقيقة تضمن الزفير لمركبات عديدة يمكن تحليلها للكشف عن الأمراض في الجهاز الهضمي والتنفسي، حيث يطلق الجسم البشري "الأسيتون" في الدم والبول، كناتج لعملية حرق الأحماض الدهنية، كما يخرج من الرئتين مع الزفير، ومن خلال قياس تركيزه في النفس، يمكن الحصول على صورة دقيقة لمدى نجاح الجسم في حرق الدهون.

ويقول "تسجيوشي تويوكا" – باحث مشارك في فريق عمل الدراسة أن الطرق المستخدمة حالياً لقياس عملية حرق الدهون تتطلب أجهزة خاصة مُكلفة ومهارة خاصة، ولذلك سيساعد هذا الجهاز الأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية معينة على موازنة استهلاكهم للسعرات الحرارية مع التدريبات الرياضية لتحقيق أقصى قدر من فقدان الوزن الزائد.

ويمكن توصيل جهاز الاستشعار - البالغ طوله 10 سنتيمترات تقريباً - بهاتف ذكي يعمل بنظام "أندرويد" بواسطة كابل، أو من خلال البلوتوث، ليعرض الهاتف من خلال تطبيق خاص بالجهاز، رسماً يوضح مقدار حرق الدهون في الجسم.

جدير بالذكر أن الجهاز مازال في طور الدراسة ولم يعلن حتى الآن عن موعد لطرح الجهاز في الأسواق، ولا عن تكلفته المتوقعة، إلا أن الابتكار يُضاف إلى المحاولات العديدة للاستفادة من الهواتف الذكية لأغراض علمية وطبية، سواء من خلال التطبيقات أو بواسطة أجهزة ملحقة.