EN
  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2017

"الزهر" يلعب مع المصريين في "الحلم"

أموال

يبدو أن 2016 وبداية 2017 هما عامي الحظ بالنسبة للمصريين مع "الحلمإذ "لعب الزهر" مع المصريين في نصف جوائز "الحلم"العام الماضي.. وما زالت رحلة الحظ مستمرة...

  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2017

"الزهر" يلعب مع المصريين في "الحلم"

(دبي - mbc.net) يبدو أن 2016 وبداية 2017 هما عامي الحظ بالنسبة للمصريين مع "الحلمإذ "لعب الزهر"" مع المصريين في نصف جوائز "الحلم" العام الماضي.. وما زالت رحلة الحظ مستمرة مع أبناء "النيل" في 2017 فكان مشترك مصري أول من حقق حلمه بالفوز بمبلغ كبير في "الحلم" هذا العام.

وطرقت "الحلم" أبواب المصريين محققة أحلاماً خبت كثيرا في صدورهم، وباحوا لنا في mbc.net بخباياها، وكان آخرهم الفائز أحمد حنفي الذي أنهت "الحلم" عشر سنوات من معاناته مع مرض ابنه ومن غرقه بالديون المتراكمة، وكشف أن مشاركته كانت أفضل ما قام به يوما، بعد أن قضى أعواما في العمل بالسعودية لم يتمكن خلالها من إعالة عائلته بسبب ظروفه المادية الصعبة، وحان الوقت لتعويض زوجته عن كل ما عانته.

وفي عام 2016 ربح في "الحلم" 4 مشتركين مصريين، من أصل 8 مشتركين عرب، إجمالي مبلغ 600 ألف دولار أميركي.. وتنوعت أحلامهم بين العلاج والزواج وامتلاك شقة العمر... وكان أول الفائزين عادل حنفي الذي حلم بعلاج والدته والزواج فيما بعد، بينما ذهبت أحلام الفائز تيسير فوزي إلى إمتلاك شقة فخمة.

ولمحمد علي أحد الفائزين الأربعة قصة خاصة حيث اشترك في "الحلم" بهدف علاج زوجته بالخارج لإنقاذ حياتها، بعدما خضعت لـ3 عمليات سابقة في الجهاز الهضمي، وأيضا شراء بيت مناسب لأسرته. وقال محمد في حديث خاص معنا: "شاركت منذ 8 سنين وكان لدي أمل بأن ربنا سينقذ زوجتي وابني المريض بالكلى من خلال الفوز بالجائزة".

بينما اختصرت "الحلم" 10  سنين من حياة المشترك المصري هشام عادل صلاح، المقيم في الكويت، والذي سافر إلى هناك بهدف تجميع المال لتأسيس مشروعه الخاص وهو عبارة عن "استديو للتصميم". وكان قبلها يمتلك في مصر ورشة لإنتاج أعمال يدوية تتنوع بين الحقائب واللوحات...

وكما يقال فإن للمصريين نصيب الأسد من "الحلم" .. ولن يكتف الزهر باللعب مع هؤلاء الفائزين من مصر.. بل يبدو أن عجلة الحظ واقفة معهم في هذين العامين.. وأخيرا ليس للحلم مع MBC حدود.