EN
  • تاريخ النشر: 27 فبراير, 2017

"الإنتربول" يدرج "أمين سابق" لجدة في القوائم السوداء

امطار جدة

من سيول جدة.

كشفت الشرطة الدولية (الإنتربول) التي أطاحت برجل الأعمال والرئيس السابق..

(الرياض - mbc.net) كشفت الشرطة الدولية (الإنتربول) أنها أدرجت أمينا سابقا لمحافظة جدة على قائمة المتابعة للقبض عليه وتسليمه إلى السلطات السعودية بعد هروبه من تنفيذ حكم صدر بحقه على خلفية فاجعة السيول.

ونقلت صحيفة "عكاظ" من مصادرها إن أمين جدة الأسبق والمدرج على قائمة القبض صدر عليه حكمان: الأول تبرئته من أي تهم لها علاقة بسيول جدة وعدم إدانته بسوء الاستعمال الإداري. في حين أن الحكم الآخر أدانه بالرشوة وصدرت بحقه عقوبة بالسجن ثماني سنوات وغرامة مليون ريال على خلفية قضية اتهم فيها الأمين مع اثنين من كبار مسؤولي أمانة جدة (على المرتبة 12 والمرتبة 14) بالاشتراك مع ثلاثة رجال أعمال، وارتبطوا جميعهم في القضية ذاتها.

وتنوعت الأحكام بين الإدانة والبراءة في قضايا رشوة بدأت بمبلغ 5 ملايين ريال في تهمة وجهت للأمين الأسبق لموافقته تعديل نظام البناء إلى ثلاثة أدوار في مخطط مملوك لرجل أعمال حكم بالسجن خمس سنوات، كما تضمنت التهم في القضية ذاتها تجاوز أمين جدة السابق التعليمات والأوامر المشددة على سلامة وحماية المنشآت القائمة ومنع البناء أو التملك في بطون الأودية ومجاري السيول وتحديدا في مخططي أم الخير وفرج المساعد شرق جدة.

يذكر أن حادثة سيول جدة وقعت عام 1430هـ، وخلفت دمارا تركز في شرق جدة أبرزها حي قويزة وفرج المساعد وأم الخير وغيرها. وبلغ عدد الوفيات فيها 123 وفاة، إضافة إلى 350 مصاب، فيما بلغ عدد المنازل والعقارات والممتلكات المتضررة 11929 عقارا و10321 مركبة متضررة.