EN
  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2014

"الأزهر" يمنح أولى شهاداته للدكتوراة الفخرية لخادم الحرمين

الملك عبدالله بن عبدالعزيز

خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز

وافق المجلس الأعلى للأزهر يوافق على منح الدكتوراة الفخرية لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود تقديرا لمواقفه السامية في الدفاع عن قضايا الإسلام والمسلمين.

  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2014

"الأزهر" يمنح أولى شهاداته للدكتوراة الفخرية لخادم الحرمين

وافق المجلس الأعلى للأزهر يوافق على منح الدكتوراة الفخرية لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود تقديرا لمواقفه السامية في الدفاع عن قضايا الإسلام والمسلمين.

وذكرت نشرة MBC الأربعاء 20 أغسطس/آب 2014 أن الدكتور أحمد الطيب - شيخ الأزهر ورئيس المجلس الأعلى للأزهر - أن الأزهر وهو يقدم أول دكتوراة فخرية في تاريخه قرر اختيار الملك عبدالله بن عبدالعزيز تقديرًا منه جامعًا وجامعة للمساهمات الفعالة التي يقوم بها في خدمة قضايا الأمة وقدرته على التصدى الحكيم والشجاع لكثير من القضايا بحكمة وشجاعة تستحق الإعجاب والتقدير.

وأضاف الطيب: "إن خادم الحرمين الشريفين لم يترك قضية تهم الإسلام والمسلمين سواء داخل الأمة أو خارجها إلا وتعامل معها بما يليق بملك احترم أمته لتحترمه الأمة بل الإنسانية كلها".

وكان الشيخ مؤمن متولي- أمين عام المجلس الأعلى للأزهر - قد قال إن المجلس وافق بالإجماع على منح الدكتوراة الفخرية للملك عبدالله وطالب عددًا كبيرًا من أعضاء المجلس للكلمة ليؤكدوا أن تلك الشهادة مجرد تعبير عن تقدير الأزهر بعلمائه وأساتذته وطلابه للجهود الكريمة والمخلصة التي يبذلها الملك عبدالله لتحقيق الرفعة والعزة للإسلام والمسلمين وكذلك تقديرًا للمواقف المحترمة التى اتخذها تجاه مصر والمصريين ومساندته الخالصة لوجه الله تجاه كل القضايا والمشكلات التي واجهها الشعب المصري خلال الفترة الماضية.

وعلى الجانب الآخر، أكدت مصادر مطلعة بالأزهر أن المشيخة ستجري خلال الأيام المقبلة اتصالات مع الحكومة السعودية لتحديد الوقت المناسب لسفر وفد من الأزهر برئاسة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر لتسليم الشهادة لخادم الحرمين الشريفين في احتفال يقام بهذه المناسبة.