EN
  • تاريخ النشر: 05 يوليو, 2014

هولندا تخطط لإنهاء مغامرة كوستاريكا بالمونديال.. ما توقعاتك؟

هولندا استراليا

هولندا تطمح لمواصلة مشوار اللقب

يأمل المنتخب الهولندي لكرة القدم في التأهل إلى الدور قبل النهائي لنهائيات كأس العالم المقامة حاليا بالبرازيل للمرة الثانية على التوالي عندما يلتقي مع منتخب كوستاريكا في دور الثمانية في مدينة سالفادور غدا السبت.

  • تاريخ النشر: 05 يوليو, 2014

هولندا تخطط لإنهاء مغامرة كوستاريكا بالمونديال.. ما توقعاتك؟

يأمل المنتخب الهولندي لكرة القدم في التأهل إلى الدور قبل النهائي لنهائيات كأس العالم المقامة حاليا بالبرازيل للمرة الثانية على التوالي عندما يلتقي مع منتخب كوستاريكا في دور الثمانية في مدينة سالفادور غدا السبت.

ورغم الأداء اللافت الذي قدمته كوستاريكا في المونديال البرازيلي بفوزها على أوروجواي وإيطاليا في مرحلة المجموعات، وتصدرها للمجموعة الرابعة برصيد سبع نقاط، إلا أن المنتخب الهولندي يمتلك الحظوظ الأوفر للفوز باللقاء الذي سيقام على ملعب أرينا فونتي نوفا.

ويشعر لويس فان جال المدير الفني لهولندا بالكثير من الثقة قبل اللقاء، لاسيما في ظل تحقيق فريقه للفوز في مبارياته الأربع التي خاضها في المونديال حتى الآن، وامتلاكه لقوة هجومية ضارية جعلته يحرز 12 هدفا في البطولة، بالإضافة للمستوى الراقي الذي قدمه نجومه في المسابقة حتى الآن لاسيما روبن فان بيرسي وأريين روبن وويسلي شنايدر الذي استعاد مستواه المعهود في الوقت المناسب.

في المقابل، يمتلك المنتخب الكوستاريكي نفس الثقة التي يمتلكها نظيره الهولندي، خاصة عقب تأهله لدور الثمانية للمرة الأولى في تاريخه عقب فوزه الصعب على منتخب اليونان بركلات الترجيح في دور الستة عشر، رغم معاناة الفريق من النقص العددي بعدما لعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 66.

وصرح أريين روبن للموقع الألكتروني الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) "إن كوستاريكا تمتلك فريقا جيدا للغاية، ولقد أثبتت ذلك خلال مبارياتها في دور المجموعات، خاصة بعد وقوع الفريق في مجموعة صعبة بجانب منتخبات إيطاليا وانجلترا وكوستاريكا".

أضاف الهداف الهولندي "إن مستواهم في تحسن مستمر بالفعل، ويتعين علينا الاستعداد بشكل جيد لهم، إذا أردنا التأهل إلى قبل النهائي".

وتبدو الآمال الهولندية كبيرة للغاية في بلوغ المباراة النهائية للمونديال للمرة الرابعة في تاريخ المنتخب البرتقالي، بعدما تأهل للنهائي ثلاث مرات من قبل.

وصعدت هولندا للمرة الأولى إلى النهائي في مونديال 1974 بألمانيا الغربية، السابقة ولكنه خسر 1/ 2 أمام أصحاب الأرض، قبل أن يتأهل مجددا إلى نهائي مونديال 1978 بالأرجنتين، ولكنه لم يفلح مرة أخرى في الفوز باللقب عقب خسارته 1/ 3 بعد التمديد أمام منتخب التانجو، وجاء المونديال الماضي بجنوب أفريقيا عام 2010 ليشهد تأهله للنهائي الثالث، ولكنه كرر مسلسل الفشل في الفوز بالكأس عقب خسارته صفر/ 1 بعد التمديد أيضا أمام أسبانيا.

ويلتقي الفائز من هذه المواجهة في الدور قبل النهائي يوم الأربعاء القادم بمدينة ساو باولو مع الفائز من مباراة الأرجنتين وبلجيكا اللذين سيلتقيان في دور الثمانية غدا السبت أيضا.

وفي حالة فوزه على كوستاريكا غدا، فإن المنتخب الهولندي سيتأهل إلى الدور قبل النهائي للمرة الخامسة في تاريخه، علما بأنه لم يخسر في هذا الدور سوى مرة واحدة كانت في مونديال 1998 بفرنسا عندما خسر بركلات الترجيح أمام نظيره البرازيلي.

وأوضح روبن "لا أعتقد أن التوقعات كانت كبيرة بالنسبة لنا قبل مشاركتنا في كأس العالم، ولكن بالنظر إلى نتائجنا في البطولة، فإنه يمكننا أن نشعر بالفخر لما نحن فيه الآن".

وسجل فان بيرسي وروبن ستة أهداف للمنتخب الهولندي في أولى مباراتيه بالمونديال، ولكن منذ ذلك الحين، فشل اللاعبان في زيارة الشباك حتى الآن.

من جانبه، صرح سيلسو بورخيس لاعب خط وسط كوستاريكا "نحن لا يمكننا إعطائهم أي فرصة للمناورة، إنهم يستطيعون أن يكلفوك الكثير، إذا جعلتهم يحصلون على أي ثغرة".

ويمتلك المنتخب الهولندي قوة هجومية على مقاعد البدلاء ، تتمثل في النجم كلاس يان هونتلار، الذي شارك في مباراة المكسيك في دور الستة عشر بدلا من فان بيرسي في الشوط الثاني، ليحرز هدف التأهل لدور الثمانية في الوقت المحتسب بدل الضائع عبر ركلة جزاء، ويقود الفريق للفوز 2/ 1.

وينبغي على فان جال إعادة ضبط خط وسط فريقه مجددا، لاسيما عقب خروج نايجل دي يونج في الدقيقة التاسعة من مباراة المكسيكي لمعاناته من الإصابة بشد في عضلة الفخذ، ليغيب عن بقية مشوار هولندا في المونديال، كما تحوم الشكوك أيضا حول مشاركة ليروي فير أمام كوستاريكا لعدم تعافيه تماما من الإصابة في أوتار الركبة.

في المقابل، يفتقد المنتخب الكوستاريكي خدمات مدافعه أوسكار دوارتي للإيقاف، عقب طرده من لقاء اليونان لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية.

كما يعاني حارس مرمى الفريق كيلور نافاس، الذي يعتبر أحد أبرز حراس المرمى في المونديال، من الإصابة في الكتف، ولكنها لن تمنعه من المشاركة في اللقاء.

وصرح نافاس، الذي فاز بجائزة أفضل لاعب في مباراتين من المباريات الأربع التي خاضتها كوستاريكا في كأس العالم "نحن سنقدم حياتنا في أحد أروع المباريات التي سنخوضها في حياتنا".

أضاف الحارس الكوستاريكي "نحن متحدون للغاية، ولدينا عقلية قوية للغاية، لم نحظى بترشيحات أحد قبل البطولة، وكان الجميع يعتقد أننا لن نحصل ولو على نقطة واحدة في الدور الأول، وهذا ما ساعدنا كثيرا، ودفعنا للثقة بأنفسنا، ولا نخشى أي شيء".

ولم يشعر فريق المدرب الكوستاريكي (الكولومبي المولد) خورخي بينتو بالهيبة في أي من مبارياته الأربعة ويؤكد جيانكارلو جونزاليز مدافع الفريق أن منتخب بلاده سيسير على نفس النهج خلال لقائه مع هولندا.

وأشار المدافع الكوستاريكي "نحن لا نرى أنفسنا أقل من أي منتخب آخر، لقد أظهرنا بالفعل من قبل أننا مثل النجوم العالميين المشهورين، وأن بإمكاننا القيام بعملنا على أكمل وجه، ولا يمكن لأحد التنبؤ بنتيجة المباراة".

ورغم عدم اعتماد المنتخب الهولندي حاليا على أسلوب "الكرة الشاملة" الذي انتهجه الفريق في فترة السبعينيات تحت قيادة المدرب رينوس ميشيلز، إلا أن لاعبيه نالوا قسطا وافرا من الإشادة من قبل أسطورة الكرة الهولندي يوهان كرويف.

وصرح كرويف، الذي قاد المنتخب الهولندي للتأهل إلى نهائي مونديال 1974 بألمانيا الغربية السابقة "إن افضل 20 دقيقة شاهدتها في كأس العالم تلك التي قدمتها هولندا أمام المكسيك".

وذكر كرويف في مقاله بصحيفة (تليجراف) الهولندية "هذه هي كرة القدم التي أحبها، لاسيما في ظل رغبة فان جال في الاحتفاظ بطريقة 4/3/3 في المراحل الأخيرة من المباراة بدلا من العودة إلى طريقة لعبه المفضلة 5/3/2".