EN
  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2015

هذه النجمة تقرر حماية نفسها من السرطان على طريقة أنجلينا جولي

أنجيلينا جولي

أنجيلينا جولي

يبدو أن قرار النجمة أنجلينا جولي الجرئ باستئصال المبايض؛ لحماية نفسها من الإصابة بالسرطان، قد جعل غيرها من نجمات هوليوود يزددن شجاعة؛ ويقررن أن يفعلن مثلها.

(القاهرة-mbc.net) يبدو أن قرار النجمة أنجلينا جولي الجرئ باستئصال المبايض؛ لحماية نفسها من الإصابة بالسرطان، قد جعل غيرها من نجمات هوليوود يزددن شجاعة؛ ويقررن أن يفعلن مثلها.

فها هي المطربة والمذيعة كيلي أوزبورن تعلن أنها تعتزم الخضوع لعملية لاستئصال المبايض، وذلك بحسب تقرير نشرته وكالة الأخبار الألمانية.

وكانت أوزبورن قد حلت ضيفة في إحدى البرامج الحوارية؛ التي كانت تناقش القرار الذي اتخذته جولي، حيث كشفت أوزبورن أنها لديها الجين المسبب لمرض السرطان.

كيلي أوزبورن
683

كيلي أوزبورن

وقالت أوزبورن-البالغة من العمر 30 سنة- أن والدتها اكتشفت أنها مصابة بجين السرطان؛ وقامت باستئصال ثديها، وطلبت من بناتها القيام بعدة تحليلات لضمان سلامتهن.

وأكدت أوزبورن أنها تتفق بنسبة 100% مع قرار جولي، وأنها تعلم أنه سيأتي يوم وتفعل مثلها، لأنها لو رُزقت بأطفال؛ فهي تريد أن تكون متواجدة معهم وهم يكبرون وأن تدعمهم بكل السبل.

وقامت أوزبورن بتحية جولي على هذا القرار؛ لأنها سلطت الضوء على هذه القضية المهمة، وهو ما سيجعل السيدات يقمن الآن بإجراءات تحاليل للتأكد من عدم وجود جين السرطان لديهن.

جدير بالذكر أن والدة أوزبورن- وتدعى شارون- قد أصيبت بسرطان القولون عام 2002، حيث خضعت لجراحتين وشفيت من المرض، إلا أنها قامت لاحقًا بإجراء اختبار جيني أثبت أن لديها جين السرطان مثل جولي، لتقرر بعدها الخضوع لعملية استئصال للثديين .

683

وكانت جولي قد أعلنت أنها خضعت لعملية لاستئصال المبايض، وذلك بعد عامين من خضوعها لعملية استئصال الثديين لمنع إصابتها بالسرطان.

وقالت جولي أنها اتخذت قرارها بالخضوع لجراحة استئصال المبايض؛ بعدما أظهرت التحاليل أنها في المراحل الأولى للسرطان.