EN
  • تاريخ النشر: 27 أغسطس, 2013

نعيم: الإخوان اشتروا الجماعات الإسلامية.. ومظاهرات 30 أغسطس غير مقلقة

نبيل نعيم

نبيل نعيم

قلل نبيل نعيم مؤسس تنظيم الجهاد في مصر- من مظاهرات 30 أغسطس الداعمة للرئيس السابق محمد مرسي، مشيرا إلى أن الشعب المصري لفظ جماعة الإخوان المسلمين تماما، ومن سيحتشد سيكون من السلفيين المخدوعين وبعض أفراد الجماعات فقط.

  • تاريخ النشر: 27 أغسطس, 2013

نعيم: الإخوان اشتروا الجماعات الإسلامية.. ومظاهرات 30 أغسطس غير مقلقة

قلل نبيل نعيم مؤسس تنظيم الجهاد في مصر- من مظاهرات 30 أغسطس الداعمة للرئيس السابق محمد مرسي، مشيرا إلى أن الشعب المصري لفظ جماعة الإخوان المسلمين تماما، ومن سيحتشد سيكون من السلفيين المخدوعين وبعض أفراد الجماعات فقط.

وقال نعيم في تصريحات لـMBC مصر: "الإخوان يريدون أن يحشدون مثلما حدث في 30 يونيو، وهذا لن يحدث، والعدد لن يقترب حتى من 30 يونيو ولا 25 يناير بأي حال من الأحوال، غالبا من سيشترك هم عمال باليومية، وبعض السلفيين "المضحوك" عليهم، وأفراد من الجماعة".

وأضاف: "الإخوان دائما يحاربون بوهم القوة، هم يوهمون الجميع بأن الشعب كله معهم، وأنهم مضهدون".

وأشار نعيم إلى الجماعة الإسلامية تدعم الإخوان من باب المصلحة فقط، وقال: "الجماعة حدث فيها انفصام رهيب بعد المبادرات، القوة الأساسية للجماعة التزمت بمبادرة وقف العنف، على رأسهم ناجح إبراهيم وكرم زهدي، ومن التزم بوقف العنف حقيقة حوالي 17 ألفا، بينما وبقيت مجموعة أخرى قوامها 3 آلاف انفصل فيها عبود الزمر وعصام دربالة لأنهم لم يوافقوا على هذه المراجعات، وهذا الكلام أعلنوه بعد الثورة".

وأضاف: "بعد الثورة عاش الزمر ودربالة دور رفض الحلول السلمية مع النظام البائد، وبدأوا في المزايدة على الشيخ كرم والشيخ ناجح، وكونا حزب البناء والتنمية، وبعد ذلك اشتروهم الإخوان".

ووضح: "الجماعات لم يكن لها أي تمويل لأنهم ظلوا أوقاتا طويلة في السجون، لذلك دعمهم الإخوان، وهذا يؤكد أن الجماعة الإسلامية بعد المراجعات خطواتها أصبحت قائمة على المصلحة وفقط، هي لا لديها رؤية ولا خطة وإنما المصلحة فقط".