EN
  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2017

مَن المرأة التي حرّضت الرئيس الأمريكي على ضرب سوريا؟

ضربة جوية

بين تصريحات رسمية وأخرى غير رسمية لا تزال الضربة الأمريكية على سوريا تتواصل ردود أفعالها عالميا

(الرياض - mbc.net ) بين تصريحات رسمية وأخرى غير رسمية لا تزال الضربة الأمريكية على سوريا تتواصل ردود أفعالها عالميا، ففيما أعلن مسؤول أمريكي عن حجم الخسائر التي سببتها الضربة، كشف "إيريك" ترامب ابن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "سرا خطيرا" حول دور المرأة التي حرّضت أبيه على توجيه هذه الضربة للنظام السوري.

في تصريحاته رسمية أعلن وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس، الاثنين، أن "تقييم وزارة الدفاع هو أن الضربة أدت إلى الأضرار أو تدمير مواقع الوقود والذخائر وقدرات الدفاع الجوي و20 في المئة من الطائرات العاملة في سوريامضيفا "أنه ليس من الحكمة أن تكرر الحكومة السورية استخدام الأسلحة الكيميائية".

وكانت الضربة الأميركية ردا على هجوم كيميائي اتهم النظام السوري بشنه على بلدة خان شيخون في إدلب وأسفر عن 87 قتيلا.

وأضاف ماتيس أن الرئيس الأميركي "أمر بهذا العمل (...) ليظهر أن الولايات المتحدة لن تبقى مكتوفة اليدين حين يقتل الأسد أبرياء بواسطة أسلحة كيميائيةبحسب سكاي نيوز.

ورغم أن طائرات عاودت الإقلاع من القاعدة غداة الضربة الأميركية، أكد وزير الدفاع أن "الحكومة السورية فقدت القدرة على أن تمد طائرات بالوقود أو تعيد تسليحها من قاعدة الشعيرات، وحتى الآن فإن استخدام المدرج لا ينطوي على أهمية عسكرية كبيرة".

 

سوري يحمل طفله بعد القصف بالكيماوي
533

سوري يحمل طفله بعد القصف بالكيماوي

سر دور إيفانكا في ضرب سوريا

قال إيريك ترامب، ابن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إن أخته إيفانكا شجعت أبيها على شنّ هجمات ضد الرئيس السوري بشار الأسد، وقواته بعد هجوم بالأسلحة الكيماوية.

وأضاف إريك في تصريح لصحيفة "التلغراف" البريطانية نشرت الاثنين، أنه "متأكد" من أن شقيقته إيفانكا استخدمت نفوذها للتأثير على والدها من أجل عمل عسكري ضد الأسد وجيشه في سوريا.

وأشار إيريك إلى تأثر إيفانكا بصور ضحايا القصف بالكيماوي، الذي أدى إلى مقتل 87 شخصا من بينهم 30 طفلا، قائلا: "إيفانكا أم لثلاثة أطفال ولها نفوذ. أنا متأكد أنها قالت (لترامبأن هذا الأفعال مروعة".

وقال إريك: "أبي كان سيتصرف في الوقت الذي يراه مناسبا. وبالمناسبة، فقد كان يعارض أي عمل من هذا القبيل قبل عامين. لكنه الآن يتزعم الولايات المتحدة، وهي قوة كبرى، والقوة العظمى في العالم يجب أن تتقدم وتتصرف".

وأكد إيريك أن والده ترامب "تأثر بشدة" بصور الأطفال المصابين عقب الهجوم بالأسلحة الكيماوية في محافظة إدلب شمال شرقي سوريا، متسائلا: "من منا لم يتأثر بهذه الصور المروعة؟".

وتولت إيفانكا ترامب في مارس الماضي رسميا منصب مساعد للرئيس في البيت الأبيض، في حين قال إريك إنه يفضل البقاء خارج الحلبة السياسة وألا يكون جزءا من الإدارة الحالية للبيت الأبيض.