EN
  • تاريخ النشر: 04 سبتمبر, 2013

من يروج إشاعة في الإمارات يسجن نحو 10 سنوات

تعرف على عقوبة من يروج اشاعات في الإمارات

بعد دخول وسائل وتقنيات حديثة إلى مكاتب الشرطة الإماراتية فإن وزارة الداخلية سجلت انخافضا كبيرا في عدد البلاغات الكاذبة التي كانت ترد على مراكز وإدارات الشرطة على مستوى الدولة، وذلك بنسبة 85 بالمئة.

هذه التقنيات تمكن رجالات الشرطة من ملاحقة مروجي الشائعات والبلاغات الكاذبة، حيث بلغ متوسط عدد البلاغات التي تتلقاها غرف العمليات شهريا ما يراوح بين 180 إلى 300 ألف مكالمة، وتشكل البلاغات الكاذبة 2 في المئة وتصل إلى أقل من 1 في المئة في بعض الإمارات.

وذكرت صحيفة "الرؤية" أن وزارة الداخلية طالبت جميع مراكز وغرف عمليات الشرطة على مستوى الدولة بضبط وتحويل مروجي الأخبار والبلاغات الكاذبة إلى القضاء لينالوا جزاءهم، للحد من اتساع نطاق انتشارها والقضاء عليها في مهدها، مشيرة إلى أن العقوبة قد تصل إلى السجن عشرة سنوات في الحالات التي تتعلق بأمن الدولة.

فيما يقول القانون الإماراتي إن المادة (276) من قانون العقوبات نصت على أن يعاقب بالحبس والغرامة أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من أبلغ كذبا أو بسوء نية، السلطة القضائية أو الجهات الإدارية بارتكاب شخص أمرا يستوجب عقوبته جنائيا أو مجازاته إدارياً.