EN
  • تاريخ النشر: 06 يوليو, 2014

من هم أشر الناس منزلة عند الله؟

محاولة قتل امرأة تفتح ملف العنف ضد السعوديات

انتقلت لحي جديد وسط مدينتك ولاحظت أن السب والشتائم منتشرة بشكل كبير بين شباب هذا الحي، ويشتمون بعض بألفاظ سيئة جدا والغريب أنهم يضحكون وكأنهم لا يفعلون شيئا منكرا، وأصابك شعور الخوف من أن تتأثر بهم، فماذا تفعل؟.

  • تاريخ النشر: 06 يوليو, 2014

من هم أشر الناس منزلة عند الله؟

انتقلت لحي جديد وسط مدينتك ولاحظت أن السب والشتائم منتشرة بشكل كبير بين شباب هذا الحي، ويشتمون بعض بألفاظ سيئة جدا والغريب أنهم يضحكون وكأنهم لا يفعلون شيئا منكرا، وأصابك شعور الخوف من أن تتأثر بهم، فماذا تفعل؟.

في الوقع يقول د.محمد العبدالقادر في حلقة الأحد 6 يوليو/تموز 2014 من برنامجه "مشفى رمضان"  إن السب والشتم واللعن ظاهرة اجتماعية سيئة انتشرت في أوساط المجتمع الإسلامي، والنبي - صلى الله وسلم - أمرنا بالابتعاد التام عن الفحش في القول والفعل.

وأضاف أن انتشار الفحش هذه الأيام أمر ينبغي ألا يتم التساهل معه أبدا، فالنبي لم يكن فاحشا ولا متفحشا، والفحش هو ما قبح من القول والفعل، وشر الناس منزلة عند الله من تركه الناس اتقاء فحشه، وقد قال عليه الصلاة والسلام: "إن الله يبغض الفاحش والمتفحشالتعود على السب والشتم عادة قبيحة جدا وقد توقع في الكفر أو قد تصل إلى ما يوجب الحد.

وحتى تحمي نفسك والمجتمع من هذه العادة السيئة، يجب أن تبادر بنصح هؤلاء الشباب بشكل لطيف وأن تحاول إيصال العبارات البديلة إليهم وتطلب منهم أن يتعودوا عليها، ومن هذه الكلمات: "الله المستعان، جزاك الله خيرا، وفقك الله، شكرا،....إذا لم يستجيبوا لاستخدام هذه العبارات تخير من بينهم الأفضل وانصحه، لأن الاعتياد على مخالطة هذه الفئة قد تجعلك تعتاد على مثل هذه الألفاظ السيئة وهذا أمر خطير.

ويؤكد العبدالقادر أن واجبنا جميعا أن نقضي على هذه العادات السيئة فنحن مجتمع مسلم محافظ، ندين بدين الله ونحب المصطفى - صلى الله وعليه وسلم- ونكره مثل هذه الألفاظ، وحذرنا النبي الكريم من فحش الكلام، حينما قال فيما معناه "هل يكب الناس على مناخرهم في نار جهنم إلا حصائد ألسنتهم".