EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2016

مقابلة حصرية مع الأميركية التي واجهت عنصرية دونالد ترامب

DonaldTrump

DonaldTrump

واجهت المسلمة المغربية مروى بالكاركتبت البالغة من العمر 22 عاما، المرشح عن الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأمريكية دونالد ترامب، بتدوينة صغيرة كتبتها على موقع التواصل الإجتماعي "فايسبوك" ولاقت انتشارا في مختلف أنحاء العالم حتى وصلت إلى مؤسس الفايسبوك مارك زوكربيرغ فنالت إعجابه وإعجاب ألاف النشطين غيره.

  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2016

مقابلة حصرية مع الأميركية التي واجهت عنصرية دونالد ترامب

(mbc.net-بيروت-شيرين قباني) واجهت المسلمة المغربية مروى بالكاركتبت البالغة من العمر 22 عاما، المرشح عن الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأمريكية دونالد ترامب، بتدوينة صغيرة كتبتها على موقع التواصل الإجتماعي "فايسبوك" ولاقت انتشارا في مختلف أنحاء العالم حتى وصلت إلى مؤسس الفايسبوك مارك زوكربيرغ فنالت إعجابه وإعجاب ألاف الناشطين غيره.

هي لم تحاربه ولم توجه له الشتائم. اكتفت بمعاقبته بتوجيه دعوة له لزيارتها حيث تتواجد في إحدى مدن الولايات المتحدة الأميركية لتأخذه في نزهة وتعرفه على مكان عملها ونشاطاتها الخيرية التي يعتبرها هو إرهابية. 

مروة
1024

المصدر: google

مروة

فبعد أن هاجم ترامب بأسلوب عنصري المسلم المجود في بلاده، وقال أنه سيقوم بوضع قاعدة بيانات خاصة بالمسلمين ترمي إلى تخصيص هوية للمسلمين فقط على التراب الأمريكي، استخدمت ماريا الفايسبوك كوسيلة لتوضح حقيقة الإسلام كما يجب على الناس أن تعرفه.

شاهد هذا الفيديو لدونالد ترامب  وتصريحاته العنصرية

تصريحات دونالد ترامب

وقالت: "عزيزي دونالد ترامب، اسمي مروى وأنا مسلمة. سمعت أنك تريدنا أن نبدأ بوضع شارات تشير إلى كوننا مسلمين، حسناً قررت أن أختار واحدة لنفسي. ليس سهلاً تمييزي كمسلمة من مظهري، لذا شارتي الجديدة ستمكنني من كشف مَنْ أكون بكل فخر"¨، وقالت مضيفة انها اختارت علامة السلام لأنه يمثل إسلامها "ذاك الدين الذي علمني أن أرفض الظلم وأن أتوق إلى الوحدة، الدين الذي علمني أن قتل حياة بريئة يعادل قتل الناس جميعا".

وأضافت: "سمعت أيضا أنك تريد أن تتعقبنا. عظيم! يمكنك أن ترافقني في المشاوير التي أقضيها للتعريف بالسرطان في مدرسة الحي، أو يمكنك أن تلاحقني إلى مكان عملي، حيث وظيفتي هي نشر السعادة بين الناس". وتابعت: "بمقدورك أيضاً أن ترى كيف يقدّم مسجد الحيّ الساندويتش للمشردين، وكيف يقيم مأدوبات للناس من كل الأديان، حيث الجميع مرحّبٌ به. ربما حينها تعرف أن كوني مسلمة لا يجعلني أقل أميركيةً منك، وربما إذا تسنى لك تتبع خطواتي، أن ترى أنني لست أقل إنسانية منك، السلام عليكم".

فريق عمل mbc.net أجرى مقابلة خاصة مع الفتاة التي شغلت العالم بأسلوبها الجريء حيث أوضحت ما كتبته قائلة: "كتبت موضوعي على حسابي الخاص على "الفايسبوك" لمواجهة الكذب الذي نشر عن المسلمين. دونالد ترامب يستخدم الخوف لتحقيق أهداف أجندته الخاصة. أنا لست مجرد مواطنة أميركية أن مسلمة أيضا ومن واجبي إظهار حقيقة ديننا وتبديد الخوف الذي يعيشه البعض بسبب وجودنا في محيطه.

وعن رسالتها التي تعمل من أجل نشرها حول العالم: " الناس يخشون ما لا يعرفون، والمسلمين في جميع أنحاء العالم هم بحاجة إلى نشر التعاليم الصحيحة عن الديانة الإسلامية والوجه الحقيقي لنا لا يتعلق بالإرهاب ولا علاقة له بالتطرف والظلم. لذلك علينا تفعيل روابطنا مع أفراد الديانات الأخرى لنشر حقيقة كتابنا المقدس وأن نبين لهم  ما يعنيه حقا أن يكون الإنسان مسلم".

وختمت مؤكدة: "أنا طالبة  وحلمي أن أدفع الناس لأن تقف أمام الظلم وتطالب بحقها مهما كانت النتيجة. الهجمات الإرهابية التي يشاهدها العالم على شاشة التلفاز لا تمثلنا".