EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2016

معدل أعمار سكان العالم يرتفع والمسنون نسبتهم تصل إلى 17%

مسن

أظهر تقرير للمكتب الأمريكي للإحصاء أن معدل الأعمار لدى سكان العالم يرتفع بوتيرة غير مسبوقة إذ أن الأشخاص فوق سن الخامسة والستين سيمثلون ما يقرب من 17% من سكان العالم بحلول سنة 2050 في مقابل 8,5 % حاليا.

  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2016

معدل أعمار سكان العالم يرتفع والمسنون نسبتهم تصل إلى 17%

(دبي- mbc.net ) أظهر تقرير للمكتب الأمريكي للإحصاء أن معدل الأعمار لدى سكان العالم يرتفع بوتيرة غير مسبوقة إذ أن الأشخاص فوق سن الخامسة والستين سيمثلون ما يقرب من 17% من سكان العالم بحلول سنة 2050 في مقابل 8,5 % حاليا.

وأوضحت هذه التقديرات أن عدد الأشخاص فوق سن 65 عاما سيبلغ 1,6 مليار بحلول سنة 2050 في مقابل 617 مليونا حاليا.

وأشار ريتشارد هودس مدير المعهد الوطني الأمريكي للشيخوخة التابع للمعاهد الوطنية الأمريكية للصحة إلى أن "المسنين يمثلون نسبة من سكان العالم تسجل ازديادا سريعا".

وأضاف في بيان "الناس يعيشون أعمارا أطول لكن ليس بالضرورة بصحة أفضل... وهذا الارتفاع في معدل أعمار السكان يطرح تحديات عدة على صعيد الصحة العامة يتعين علينا التحضر لمواجهتها".

من ناحيته قال جون هاغا - أحد مدراء المعهد الوطني للشيخوخة- "نلاحظ ارتفاعا في معدل أعمار السكان في كل بلدان العالممضيفا "ثمة عدد كبير من البلدان في أوروبا وآسيا أكثر تقدما في هذه العملية السكانية أو أن معدلات الأعمار فيها ترتفع بوتيرة أسرع من تلك المسجلة في الولايات المتحدة".

واعتبر هاغا أن ارتفاع معدل الأعمار يطال عددا كبيرا من الجوانب في المجتمع -- الرعاية الطبية والتقاعد وعالم العمل والنقل والسكن - ما يعني وجوب "تعلم الكثير من الأمور المحتملة في أوضاع مختلفة في البلدان".

وفي الولايات المتحدة، من المتوقع أن يسجل عدد الأشخاص البالغين 65 عاما وما فوق ارتفاعا يقارب الضعف خلال العقود الثلاثة المقبلة ليصل إلى 88 مليونا بحلول سنة 2050.

كما أن عدد سكان العالم البالغين فوق 80 عاما سيسجل ارتفاعا بواقع ثلاثة أضعاف بين سنتي 2015 و2050 ليبلغ 446,6 مليونا في مقابل 126,4 مليونا سنة 2015، كذلك فإن أمد الحياة المتوقع عند الولادة سيزيد بحوالى ثمانية أعوام لينتقل من 68,6 سنة إلى 76,2 سنة بحلول 2050.

وفي بعض بلدان آسيا وأمريكا اللاتينية، من المتوقع أن يرتفع عدد الأشخاص فوق سن 80 عاما بواقع أربعة اضعاف بحلول سنة 2050 وفق معدي التقرير.

ولدى هذه الفئات من المسنين، تمثل الأمراض غير المعدية (بينها السرطان والزهايمر) العبء الأكبر على صعيد الصحة العامة، وفي البلدان الفقيرة خصوصا في أفريقيا، تضاف الأمراض المعدية إلى هذه العوامل.

ومن المتوقع أن يقارب عدد سكان العالم عشرة مليارات نسمة بحلول سنة 2050 في مقابل 7,3 مليارات سنة 2015 بحسب تحليل يصدره كل عامين المعهد الفرنسي للدراسات السكانية.