EN
  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2015

مسؤول في "العمل" يطالب صحافية بالجلوس في بيتها ويصفها بـ"الملقوفة"

طلب مسؤول في وزارة العمل من صحافية سعودية تعمل في صحيفة الحياة "منى المنجوميبأن تجلس في بيتها كونه أفضل لها عند الله ولأهلها - بحد تعبيره -.

طلب مسؤول في وزارة العمل من صحافية سعودية تعمل في صحيفة الحياة "منى المنجوميبأن تجلس في بيتها كونه أفضل لها عند الله ولأهلها - بحد تعبيره كما طالبها أيضاً بالاهتمام بتربية أبنائها وترك "اللقافة" والتدخل في شؤون الآخرين.

وقال محقق التسويات الودية العمالية في مكتب العمل بالباحة عبدالله الغامدي، بعد أن تلقى اتصالاً من الصحيفة لأخذ تعليق رسمي حول قضية موظفة سعودية تدعي فصلها تعسفياً من عملها تدعى رحمة أحمد، "إن موضوع رفع الموظفة قضية ضد الشركة التي كانت تعمل بها لا يخصكم، اهتموا في بيوتكن واتركوا اللقافة". ووفقاً للصحيفة فقد اعتبر المسؤول أن المهنة الصحافية "لقافةويجب عدم التطرق لقضايا مرفوعة لدى الوزارة والهيئات العمالية.

وكانت الموظفة السعودية شكت شركة تشغيل لأحد المراكز الحكومية في منطقة الباحة لأنها فصلتها من عملها لدى مكتب العمل في منطقة الباحة، حيث تنظر الهيئة العمالة في الباحة القضية. وتعود أحداث قضية الموظفة المفصولة إلى أن الشركة الخاصة اتخذت إجراء الفصل ضد الموظفة بعد طلب من الجهة الحكومية باتخاذ إجراء الاستبعاد والفصل، وذلك في خطاب رسمي، معتبرة أن الموظفة غير مهتمة بعملها، إضافة إلى اتهامها بالتلاعب في كشف الحضور والانصراف الخاص بعملها. ولجأت الشركة المشغلة للجهة الحكومية إلى قرار فصل الموظفة السعودية استناداً إلى خطاب الجهة الحكومية، من دون مراعاة أي اعتبار لقواعد وأنظمة العمل.