EN
  • تاريخ النشر: 13 مارس, 2017

مسؤول أمريكي يتمنى أن يكون أول زعيم يقضي على السرطان

تصوير الأشعة يقلل خطر سرطان الثدي

في خطاب عاطفي ألقاه في قمة تكنولوجية أقيمت في أوستن بتكساس

(أوستن رويترز) في خطاب عاطفي ألقاه في قمة تكنولوجية أقيمت في أوستن بتكساس، قال الديمقراطي جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي السابق، الأحد، في واحد من أول الخطابات الرئيسية له منذ ترك منصبه هذا العام إنه كان يود أن يصبح الرئيس الأمريكي الذي يقضي على السرطان.

وألقى بايدن، الذي توفي ابنه بو بسبب سرطان المخ في 2015، الخطاب العاطفي في قمة تكنولوجية أقيمت في أوستن بتكساس عن استمرار العمل الذي بدأه تحت قيادة الرئيس الديمقراطي السابق باراك أوباما فيما يسمى "كانسر مونشوت" وهي مبادرة تهدف إلى زيادة البحث في علاجات جديدة للسرطان.

وتحدث بايدن عن الحاجة إلى الوقاية والتعاون البحثي والبيانات لمكافحة السرطان.

ولم يذكر بايدن، الرئيس الأمريكي الجمهوري دونالد ترامب بالاسم لكن قال في خطابه أمام الآلاف إنه على استعداد للعمل مع الإدارة الحالية في مكافحة السرطان الذي يقتل قرابة 600 ألف أمريكي سنويا.

وقال "الشيء الأوحد الذي يؤيده الحزبان في أمريكا هو مكافحة السرطانوذكر بايدن أنه قال لأوباما: "كنت أحب أن أكون الرئيس الذي يقضي على السرطان."

وأثنى على الجمهوريين لعملهم مع الديمقراطيين في مكافحة السرطان عندما كان في منصبه.

وقال في الأشهر التي تليت وفاة ابنه إنه ليست لديه رغبة في الترشح للرئاسة.