EN
  • تاريخ النشر: 30 يوليو, 2013

مريم نعوم :موجة حارة أرهقني وطلبت تصنيف العمل للكبار فقط

مريم نعوم

مريم نعوم

أشارت المؤلفة مريم نعوم أن مسلسل موجة حارة أرهقها للغاية خاصة في مشاهد الفلاش باك للعمل مضيفة أنها طلبت من المخرج محمد ياسين وضعت شارة للكبار فقط حسب ما نقلته صحيفة الوطن المصرية عن المؤلفة .

  • تاريخ النشر: 30 يوليو, 2013

مريم نعوم :موجة حارة أرهقني وطلبت تصنيف العمل للكبار فقط

أشارت المؤلفة مريم نعوم أن مسلسل موجة حارة أرهقها للغاية خاصة في مشاهد الفلاش باك للعمل مضيفة أنها طلبت من المخرج محمد ياسين وضعت شارة للكبار فقط حسب ما نقلته صحيفة الوطن المصرية عن المؤلفة .

وقالت مريم أن أن الرواية عرضت عليها عن طريق شركة الإنتاج والمخرج محمد ياسين، حيث وافقت على تحويلها إلى مسلسل فور قراءتها، ولكنها فضلت أن تستعين بمن يشارك فى كتابة الحوار، وبررت ذلك قائلة: "أؤمن كثيرا بفائدة العمل الجماعى فى المسلسلات، وخاصة فى حالة ضيق الوقت التى تفرضها علينا فكرة موسم العرض الرمضانى، وفى حالة "موجة حارة" تصورت أن العمل الجماعى على الحوار سيساعد فى الحصول على عمل أفضل، فيه تنوع فى أسلوب الحوار ما بين عالم وآخر وشخصية وأخرى

وعن الصعوبات التى واجهتها فى تحويل الرواية إلى عمل تليفزيونى، خاصة مع احتوائها على الكثير من الأحداث الجريئة قالت: "الصعوبة لم تكن فى جرأة الأحداث، بل فى طريقة السرد التى تعتمد فى أغلبها على "الفلاش باكبينما فى المسلسل حاولت أن أنقل أكبر قدر ممكن من الأحداث من الزمن الماضى إلى الزمن الحاضر

  وأضافات "مريم" إلى أنها طلبت من المخرج محمد ياسين تصنيف المسلسل على أنه "للكبار فقطلأنها وجدت فى الأحداث من الجرأة ما لا يتناسب مع من هم دون الـ18 عاماً، نافية أن يكون ذلك التصنيف بغرض جذب المشاهد، وقالت:"هذا تسطيح لفكرة احترام المشاهد، فكل ما فى الأمر أننى مقتنعة بأن مسلسلا تدور حبكته حول صراع بين ضابط آداب وقواد، هو دون شك مسلسل محتواه لا يناسب الصغار، وإذا تصور البعض أن ذلك كان الهدف فمن الممكن أن يؤدى هذا التصنيف إلى جذب بعض المشاهدين حلقة أو اثنتين، أما بعد ذلك فمن يتابع فهو يتابع لأن المسلسل جذبه وليس لأن التصنيف جذبه .