EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2015

مدارس تحمي طلابها من الجنس والعنف.. والمتهم الآباء

لجأ عدد من المدارس إلى حماية طلابهم من مشاهد الجنس والعنف خاصة في حال إهمال الوالدين لهؤلاء الأبناء والسماح لهم بذلك، حيث أشارت صحيفة "إندبندنت" إلى أن بعض المدارس..

  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2015

مدارس تحمي طلابها من الجنس والعنف.. والمتهم الآباء

لجأ عدد من المدارس إلى حماية طلابهم من مشاهد الجنس والعنف خاصة في حال إهمال الوالدين لهؤلاء الأبناء والسماح لهم بذلك، حيث أشارت صحيفة "إندبندنت" إلى أن بعض المدارس البريطانية يطلب منها إخبار الشرطة بقيام الأهل بإهمال أبنائهم في حال السماح لهم بألعاب الكمبيوتر العنيفة أو الألعاب العنيفة المصنفة لمن هم فوق سن 18 عاما.

وبحسب موقع "بيزنس آربيان" الذي نقل الخبر عن الصحيفة، فإنه سيتم إبلاغ الخدمة الاجتماعية عن حالات إهمال لدى بعض أولياء الأمور والطلاب في حال سماح الأهل لهم بألعاب فيديو عنيفة حيث تم إرسال بيان رسمي لأولياء الأمور في قرابة 15 مدرسة ابتدائية في تشيشاير، ومدرسة ثانوية واحدة هناك عقب ورود أنباء عن قيام بعض الطلاب بمشاهدة أو لعب هذه الألعاب العنيفة التي تحتوي على مشاهد للكبار مثل: مشاهد القتل والجنس واختطاف السيارات.

وقالت مجموعة المدارس التي أرسلت التحذير لأولياء الامور إن الألعاب التي لا تناسب سن الطلاب قد تزيد من السلوكيات الجنسية المبكرة، وأن التحذير بتبليغ الشرطة والخدمات الاجتماعية يتسق مع السياسة المحلية حول هذه المخاوف.

ويشير التبليغ بالقول: "في حال السماح لأولادكم بالوصول غير اللائق للعبة أو مواد منها مصممة للكبار فقد تم الطلب منا تبليغ الشرطة والرعاية الاجتماعية على أن ذلك ضمن سلوكيات إهمال الصغاركما جرى تحذير الأهل من السماح للصغار بعمل حسابات في بعض مواقع التواصل الاجتماعي لأنها تعرضهم للإغواء الجنسي والصور الفاضحة.