EN
  • تاريخ النشر: 20 يوليو, 2013

لماذا طردت غيدا قصي من تصوير "سنعود بعد قليل"؟

غيدا نوري

تعرف أكثر على الفنانة غيدا نوري، وما قالته عابد فهد وقصي خولي والليث حجو في كواليس "سنعود بعد قليل"..

  • تاريخ النشر: 20 يوليو, 2013

لماذا طردت غيدا قصي من تصوير "سنعود بعد قليل"؟

كانت هي المرة الأولى التي تعيش أجواء الدراما السورية، ولم تستطع رؤية كيف يعامل قصي خولي زميله الفنان عابد فهد أثناء التصوير، فقامت الفنانة غيدا نوري أحد أبطال مسلسل "سنعود بعد قليلبطرد قصي من التصوير.

وعن سبب طرد قصي تقول الفنانة غيدا لم يدع قصي أحد يمثل دوره كان يضحك الجميع في مشهد من أكثر المشاهد جدية في العمل، وأضحكنا جميعا لدرجة أني مسكت يده وأخرجته من مكان التصوير.

أجواء وصفتها غيدا بالرائعة في التصوير، حيث استطاعت بقدرتها الخاصة أن تجعل صوت المخرج الليث حجو مبحوح، وذلك لأنها لا تحفظ الحوار بسرعة. كما أنها تفاجأت بالفنانين عابد فهد وقصي خولي ومشاجراتهما الكوميدية طوال الوقت.

قصتها في المسلسل تشبه إلى حد كبير قصتها في الواقع، فهي من أب يحمل أصولا سورية وتحديدا من حي الميدان الدمشقي، ومن أم لبنانية.. حيث تقول ": لست فنانة لبنانية وإنما عربية نظرا لأصول عائلتي التي تمتد من فلسطين وتمر بلبنان ومصر وتنتهي في سوريا".

ولم تستطع غيدا أو ميرا كما اسمها في "سنعود بعد قليل" إلا وأن تتفاعل مع المشاهد في المسلسل، لأنها بحسب قولها ": عشت الحرب الأهلية اللبنانية لأن أمي لبنانية، فالهم السوري قد عشته من قبل، وما زلت أعيشه". حيث أن إحدى مشاهد المسلسل وهي تشاهد ما صوره صديقها يوسف دنيا في سوريا، كان من أصعب المشاهد عليها، وتصف ما حصل معها ": عشت في هذا المشهد الصدمة والرهبة ذاتها وفكرت بكل أم خسرت ابنها وكل أخ وكل أخت طوال هذه الحرب في سوريا". وتخيلت أن أحد من عائلتي يحصل معه ذلك.. تأثرت كثيرا بهذا المشهد..

وعن تجربتها في العمل تعتبر غيدا نوري أنها سعيدة جدا لأن الحظ  وضع أول أدوارها الدرامية في عمل من بطولة الفنان دريد لحام وقد حلت بالمسلسل بدور ابنته الصغيرة ميرا، وأضافت غيدا ": تعلمت الكثير من العمل الذي يبتعد تماما تجربتي في السينما، وسعدت كثيرا بالتجربة وكان أهم شيء أن دريد لحام والدي، وأن النص كان موضوعيا جدا تجاه ما يحصل في سوريا".

إلا أن أكثر ما أزعج غيدا في المسلسل هو كما قالت ": خوفي طوال الوقت من نتائج أدائي للدور، وقلقي أن تكون هذه النتائج غير مرضية، لدرجة اني لم أكن أشاهد نفسي بعد أدائي للمشاهد".

ووصلت غيدا إلى هذا الدور بعد أن اقترحت اسمها الممثلة تقلا شمعون على مخرج العمل الليث حجو، تتابع "استمرت الفنانة تقلا في دعمي أمام الكاميرا وخلفها وآمنت بي كثيرا". أما جديدها فعلى ما يبدو أنه يكتب في مصر ولكن ما هو؟ رفضت غيدا التصريح لأن الوقت كما تعتبر ما زال مبكرا.