EN
  • تاريخ النشر: 15 يونيو, 2014

لأنها رفضت مرافقته في العطلة.. أحرق كل عائلتها

حريق

تعرف على أبشع جريمة حريق في بريطانيا..

  • تاريخ النشر: 15 يونيو, 2014

لأنها رفضت مرافقته في العطلة.. أحرق كل عائلتها

بريطاني ستيني أحرق منزله وبداخله أحفاده في ميدلزبره شمال شرق إنجلترا، لأن زوجته "الجدة" هددته بأنها ستذهب إلى عطلة دون مرافقته. في المنزل يقطن المتهم بريان بيكيرنغ (64 عاما) مع أسرته، وتعمد إشعال النار مرتين، واحدة تلو الأخرى، في منزله وداخله زوجته وأحفاده.

الحادثة تسربت مؤخرا على وسائل الإعلام وكانت وقعت في سبتمبر العام الماضي، واستمعت المحكمة إلى بيكيرنغ الذي اعترف بجريمته، مبررا إياها بأنه كان غاضبا من تهديد زوجته "الجدة" بأنها ستتركه وتذهب في عطلة من دونه.

وحكم على بيكيرنغ الذي أصيب بإصابات بالغة جراء الحريق الذي اندلع في منزله وهو داخله، بالسجن 6 سنوات وثلاثة شهور.

أما المدعي العام فقال إن الزوجة كانت في الطابق السفلي مع حفيديها البالغان من العمر 3 و5 سنوات، وكان ابنه وزوجته نائمان في غرفتهما في الطابق العلوي، فاستيقظ على رائحة حريق ودخان تملآن المنزل، فركضت إلى الطابق السفلي لتنقذ أطفالها، لكن دون جدوى.

وقفز بيكيرنغ من نافذة الشرفة وهو يقول لزوجته: "لقد قلت لكم منذ سنوات، لن أدعكم تتركوني وحديلكن أنقذه الجيران وذهبوا به إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم. 

ولحسن الحظ تم إنقاذ الأشخاص الخمسة، الجد والابن وزوجته وولديهما، وأكدت الجدة أن هذا التصرف غريب من الجد الذي يحب حفيديه ولم يسبب لهما قط أي أذى، لكن القاضي قرر سجنه لتعريضه 5 أرواح للموت المحقق.