EN
  • تاريخ النشر: 08 سبتمبر, 2013

كيف نواجه نكات "مدمني المخدرات"؟.. الإجابة في هدى وهن

أكد مساعد المدير العام لمكافحة المخدرات للشؤون الوقائية في السعودية عبدالإله الشريف، أن النكات التي يتم تداولها عن الذين يتعاطون مادة الحشيش في مجملها هجمات ترويجية مخططة لإظهارها بأنها عالم من السعادة والأنس، وفي الواقع هي عكس ذلك.

أكد مساعد المدير العام لمكافحة المخدرات للشؤون الوقائية في السعودية عبدالإله الشريف، أن النكات التي يتم تداولها عن الذين يتعاطون مادة الحشيش في مجملها هجمات ترويجية مخططة لإظهارها بأنها عالم من السعادة والأنس، وفي الواقع هي عكس ذلك.

وبدوره، قال د. محمد المقهوي- رئيس قسم التحفيز بمستشفى الأمل بالدمام- في برنامج هدى وهن الأحد 8 سبتمبر/أسيول 2013- أن النكات التي تدور حول المدمنين، تجعل البعض يتصور أن الشخص الذي يتناول الحشيش يتمتع بشخصية مرحة ومضحكة.

ونصح بعدم التشجيع على تداول مثل هذه النكات في البيت والمدرسة والأسرة ومواقع التواصل الاجتماعي، وأن نقابل هذه النقاط بمواقف أو قصص تظهر الصورة الأخرى للمدمنين.

وأضاف:"لابد أن يعلم الناس بالقصص الحقيقية المأساوية لعالم المخدرات، وأن نرسم صورة ذهنية أخرى مخيفة لأشخاص تعاطوا الحشيش ويعانون من الإدمان فيكون تأثيرها أقوى من النهي عن تداول النكات".