EN
  • تاريخ النشر: 06 يوليو, 2013

قيادي بالجماعة الإسلامية: نحن أمام خيارين لا ثالث لهم

أشار الدكتور ناجح إبراهيم القيادي بالجماعة الإسلامية إلى أننا أمام خياران لا ثالث لهم، والخيار الأول يشبه ما وقع في الجزائر بعد أن قام الجيش بعزل الرئيس المنتخب وحل البرلمان المنتخب وهو ما دفع الإسلاميين للمقاومة بالسلاح لاسترداد الشرعية، واستمرت هذه الصراعات على مدار 10 سنوات وقع خلالها 100 ألف قتيل.

أشار الدكتور ناجح إبراهيم القيادي بالجماعة الإسلامية إلى أننا أمام خياران لا ثالث لهم، والخيار الأول يشبه ما وقع في الجزائر بعد أن قام الجيش بعزل الرئيس المنتخب وحل البرلمان المنتخب وهو ما دفع الإسلاميين للمقاومة بالسلاح لاسترداد الشرعية، واستمرت هذه الصراعات على مدار 10 سنوات وقع خلالها 100 ألف قتيل.

مشيراً إلى أن الخيار الأخر المتوقع حدوثه في مصر هو الخيار التركي "أردكان أردغان" ، حيث صعد أردكان في انتخابات نزيهة شفافة لكنه لم يستطع أن يتأقلم مع مؤسسات الدولة أهتم بالتنظيم أكثر من الدولة ولم يستطع الانفتاح على العالم الغربي، ثم جاء انقلاب ضد وكون حزب أخر، ثم أنشق عنه أحد تلاميذه وأرد أن يكرر التجربة ذاتها لكنه تجنب الوقوع في ذات الأخطاء.

وكون أردغان حزباً جديداً ونجح في انتخابات حرة نزيهة وأدرك أن الدولة أهم من الجماعة والتنظيم وأصبح أكثر انفتاحاً على مؤسسات الدولة.