EN
  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2014

قراصنة صينيون يخترقون نظام "إسرائيل" الصاروخي

صواريخ السعودية

تمكن قراصنة إلكترونيون من الاستيلاء على عدة وثائق عسكرية سرية من شركتين حكوميتين إسرائيليتين طورتا نظام "إسرائيل" الصاروخي المعروف بـ "القبة الحديدية".

  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2014

قراصنة صينيون يخترقون نظام "إسرائيل" الصاروخي

تمكن قراصنة إلكترونيون من الاستيلاء على عدة وثائق عسكرية سرية من شركتين حكوميتين إسرائيليتين طورتا نظام "إسرائيل" الصاروخي المعروف بـ "القبة الحديدية".

وذكر موقع "بي بي سي" إن تلك الخروقات أعلنها للمرة الأولى على مدونة براين كريبس لشؤون الأمن الإثنين الماضي، ونفت الشركتان أن تكون الشبكات الخاصة بهما قد تعرضت للاختراق، غير أن الفريق الذي اكتشف الاختراق كشف عن تقرير استخباراتي يشير إلى أن مئات الملفات قد نسخت.

وتتعلق الوثائق التي سُرقت على مدار أشهر عدة بما يلي: صواريخ أرو طائرات بدون طيار، قذائف صاروخية. وتتبعت شركة سايبر إنجنيرنغ إي إس آي أنشطة قراصنة الإنترنت على مدار ثمانية أشهر في الفترة ما بين عامي 2011 و2012.

وأوضحت الشركة أن البيانات، التي سعى القراصنة وراءها كانت معلومات ذات صلة بالقبة الحديدية. ونظام القبة الحديدية هو نظام معقد مضاد للصواريخ يمكنه اعتراض طريق الصواريخ والقذائف وتدميرها. وينسب إلى تلك التكنولوجيا الفضل في الحفاظ على حياة المدنيين الإسرائيليين في أثناء العملية العسكرية على غزة.

وكان تقرير شركة سايبر إنجنيرنج إي إس آي، الذي أعد في 2013، قد أشار إلى أن الهجمات حدثت باستخدام أدوات معقدة كالتي يستخدمها قراصنة الإنترنت الصينيون لاختراق شركات الدفاع الأمريكية وهي الهجمات، التي تنفي الحكومة الصينية تورطها فيها.

وقالت الشركة إن "البيانات التي جمعتها تتضمن إشارات قوية إلى أن القائمين على تلك الهجمات من الصين".

وأضافت أن "هذا التأكيد قائم على النشاط الذي رصدته سايبر إنجنيرنج سيرفسيز على مدار العام الماضي، حيث وضعت الشبكات المخترقة تحت الملاحظة، إضافة إلى تحديد الموقع الجغرافي للمخترقين وتحديد عناوين بروتوكولات الإنترنت الخاصة بهم، التي حصلوا من خلالها على البيانات المسربة".

وجاء في تقرير الشركة أيضا أن "طبيعة البيانات المسربة والنشاط الذي تعمل به تلك الشركات يرجح أن قراصنة إنترنت صينيين كانوا يسعون للحصول على المعلومات ذات الصلة بنظام الدفاع الجوي الإسرائيلي المعروف بالقبة الحديدية.