EN
  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2015

في تأبين الضحايا المصريين بليبيا..كنيسة أسترالية: سامحوا الإرهابيين

داعش تقتل المصريين في ليبيا

"على الرغم من قطع رؤوس إخواننا في ليبيا، يجب علينا مسامحة ومحبة الإرهابيين المتورطين في هذا العمل"..هكذا دعت أمس الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مدينة "ملبورن" الأسترالية أتباعها.

(ترجمة - محمد علاء الدين – mbc.net) "على الرغم من قطع رؤوس إخواننا في ليبيا، يجب علينا مسامحة ومحبة الإرهابيين المتورطين في هذا العمل"..هكذا دعت أمس الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مدينة "ملبورن" الأسترالية أتباعها.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عبر موقعها الإلكتروني أن الكنيسة الأسترالية جنوب شرق ملبورن، دعت إلى محبة ومسامحة الإرهابيين، خلال حفل حضره 600 شخص، لتأبين ضحايا مذبحة المصريين التي راح ضحيتها 21 قبطي على أرض ليبيا.

وقال الأنبا سوريال أسقف الكنيسة الأسترالية لوكالة أسوشيتد برس" الناس بحاجة إلى الصلاة، في هذه الظروف التي شعر فيها الحاضرون في التأبين، ببالغ الحزن أن من قتلوا هم إخوانهم".

وأضاف سوريال " إن المشيعين صلوا من أجل أولئك الذين فقدوا أسرهم، وأيضا للإرهابيين الذي شاركوا في مقتلهم".

وأردف " نحن بحاجة إلى مسامحة هؤلاء الإرهابيين، وحبهم، كما علمنا ربنا".

وذكرت الصحيفة أن حفل التأبين الذي عقد السبت وحضره المعزين من أنحاء فيكتوريا، شارك فيه أعضاء من القنصلية المصرية وشيخ مسجد هايدلبرج المعروف.

 يذكر أن تنظيم داعش الإرهابي نشر شريط فيديو الأسبوع الماضي لعملية لذبح 21 قبطي مصري على شاطئ البحر في ليبيا.