EN
  • تاريخ النشر: 20 فبراير, 2017

فلسطينية تبدأ مشروعها بماكينة خياطة لتصبح مليونيرة

مشروع فلسطيني

فاطمة الجدع

صعدت سُلم النجاح من بدايته بماكينة خياطة واحدة أهداها لها والدها عقب نجاحها بتفوق في دورة لتعلم التصميم والقص والحياكة في جمعية خيرية بمدينة قلقيلية

(القدس - رويترز) صعدت سُلم النجاح من بدايته بماكينة خياطة واحدة أهداها لها والدها عقب نجاحها بتفوق في دورة لتعلم التصميم والقص والحياكة في جمعية خيرية بمدينة قلقيلية.. إنها سيدة الأعمال الفلسطينية فاطمة الجدع التي تملك حاليا مصانع نسيج ناجحة في أنحاء الضفة الغربية.

وكانت بداية فاطمة قبل 30 عاما وتيسر لها توسيع مشروعها بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (يو.إس.إيد) في 2010 ليتحول إلى مصنع كبير له حاليا خمسة فروع في عدة مدن فلسطينية بينها قلقيلية ونابلس وبيتا وطولكرم.

وأوضحت فاطمة أن التصميمات تعتمد على أذواق النساء وأن الموديلات تتنوع بين التقليدية والحديثة.

ويتم استيراد المنسوجات لمصانع فاطمة من إسرائيل، ولا تُصدر حاليا أي إنتاج للخارج باستثناء بعض الطلبيات التي تُرسل لمدن مجاورة.

ويعمل في مصانع فاطمة الجدع رجال ونساء، وتقول إن هناك نحو 230 امرأة يعملن معها وإنها توَظف شبابا من خريجي الجامعات المحلية في مصانعها.

وقالت رئيسة بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (يو.إس.إيد) في الضفة الغربية وغزة مونيكا أولسن إن الوكالة مولت فاطمة الجدع بمبلغ 150 ألف دولار لاستثمارها في 95 ماكينة حياكة ومساعدتها في توظيف مزيد من النساء... والمحتاجين بهدف خلق مستقبل أفضل للنساء والأطفال.

وأردفت فاطمة الجدع أنها تواجه مصاعب في تسويق إنتاج مصانعها لكنها تعمل مع جمعيات محلية لتحسين عملية التسويق، وقالت إن عائدات مبيعاتها بلغت 1.5 مليون دولار في عام 2015.

تعرف على قصتها في الفيديو التالي...