EN
  • تاريخ النشر: 12 أغسطس, 2013

علماء بريطانيون يخترعون جهازا لتحديد موعد الوفاة

البروفيسور أنيتا ستيفانوفسكي

البروفيسور أنيتا ستيفانوفسكي

أعلن علماء بريطانيون عن إنتاج آلة تشبه إلى حد كبير ساعة اليد، قادرة على رصد نمو جسم الإنسان حتى إصابته بالشيخوخة، مما يسهل تحديد موعد موته، على حد قولهم.

أعلن علماء بريطانيون عن إنتاج آلة تشبه إلى حد كبير ساعة اليد، قادرة على رصد نمو جسم الإنسان حتى إصابته بالشيخوخة، مما يسهل تحديد موعد موته، على حد قولهم.

وتوصل العلماء من جامعة "لانكاستر" إلى اكتشافهم هذا بواسطة أشعة ليزر تُسهم في تحليل البطانة الغشائية، وهي طبقة الخلايا الرفيعة التي تبطن السطح الداخلي للأوعية الدموية والأوعية اللمفاوية، في الشعيرات الدموية، وتحدد سرعة اقتراب الشيخوخة. تظهر على سطح الجهاز الذي أطلق عليه العلماء اسم "مؤشر الموت" أرقام ما بين 0 و100، بحيث يشير الرقم الأخير إلى أن صحة الإنسان في حالة جيدة، وبمرور الزمن يبدأ العد التنازلي حتى يصل إلى الصفر الذي يعني أن الإنسان أصبح ميتاً.

وبمساعدة هذا الجهاز يمكن أيضا للأطباء تشخيص حالات الإصابة بأمراض السرطان وفقدان القوى العقلية، على أن يتم الاحتفاظ بهذه المعطيات حول تطور صحة الإنسان الذي يخضع لجهاز الاختبار هذا في بنك معلومات، بحسب العالمين أنيتا ستيفانوفسكي وبيتر ماكلينتوك. ويؤكد العالمان أن الانطلاق من هذه المعطيات سيسمح وبشكل كبير بالتنبؤ بقدرات جسم الإنسان المتبقية وطاقاته، ومن ثم تحديد الزمن الذي يتبقي لأعضاء الجسم كي تظل فعالة ومهيأة للقيام بوظائفها.

وذكرت صحيفة "ميرور" البريطانية أن الجهاز سيكون متاحا للأطباء خلال 3 أعوام.