EN
  • تاريخ النشر: 28 أغسطس, 2013

عضو "دمشق للتغيير الديمقراطي": الأسد يرتكب جرائم حرب ضد شعبه ويجب محاسبته

قال جبر الشوفي عضو أمانة "إعلان دمشق للتغيير الديمقراطي" أن مبعوث الأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي لازال يتحدث عن حل سياسي للأزمة في سوريا، ولكن مسار الأحداث خرج عن هذا الحل بسبب تصعيد النظام السوري إلى مستوى التطهير الطائفي والعرقي للشعب السوري.

قال جبر الشوفي عضو أمانة "إعلان دمشق للتغيير الديمقراطي" أن مبعوث الأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي لازال يتحدث عن حل سياسي للأزمة في سوريا، ولكن مسار الأحداث خرج عن هذا الحل بسبب تصعيد النظام السوري إلى مستوى التطهير الطائفي والعرقي للشعب السوري.

وأكد الشوفي أنه يجب محاسبة النظام السوري بعد مجزرة الغوطة التي استخدم فيها السلاح الكيميائي لقتل الشعب السوري، وتمنى أن يستطيع المجتمع الدولي تحويل ملف سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية، لان ما يرتكبه الأسد من جرائم يعد بمثابة "جرائم حرب" و"جرائم ضد الإنسانية" ضد الشعب السوري.

وتابع "الوضع في سوريا اصبح يهدد الأمن الإقليمي والقومي ولا يجوز أن يستمر نظام يعاقب شعبه ويضربه كالعدو، نحن لا نرغب في تدخل محتمل ولا أحد يرغب في استدعاء الخارج لبلاده، ولكن النظام السوري لم يسمع لصوت العقل وهو ما أوصل البلاد لهذا الوضع".