EN
  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2014

عبدالرب إدريس : غاب نور رمضان عن وجهي فانكشف سري

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أكد الموسيقار عبدالرب إدريس أنه في بدايات تعوده على الصوم حدث معه واقعة طريفة، حيث كان عمره 8 سنوات حينما بدأ الصوم، ولكن مع مرور الوقت ودخول وقت الظهيرة شعر بعطش وجوع شديد، فغافل أهله وشرب، وحينما خرج عليهم أوهمهم أنه صائم.

  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2014

عبدالرب إدريس : غاب نور رمضان عن وجهي فانكشف سري

أكد الموسيقار عبدالرب إدريس أنه في بدايات تعوده على الصوم حدث معه واقعة طريفة، حيث كان عمره 8 سنوات حينما بدأ الصوم، ولكن مع مرور الوقت ودخول وقت الظهيرة شعر بعطش وجوع شديد، فغافل أهله وشرب، وحينما خرج عليهم أوهمهم أنه صائم.

ولكن - وفقا لما أكده إدريس في حلقة الثلاثاء 22 يوليو/تموز 2014 من برنامج معهم في رمضان يعد ويقدمه علي الخضيري - أنه مع دخول وقت العصر جلس مع أقاربه ولاحظوا عليه غياب روحانية رمضان عن وجهه، مما اضطره لإخبارهم بالحقيقة.

وأضاف إدريس أن شهر رمضان هو شهر تهجد وصلاة واستقرار نفسي وأنه يحرص خلال الشهر على الخروج عن روتينية شهور السنة كلها التي تقوم على العادات والتقاليد وظروف العمل، وفيه تغيير جذري بالنسبة لي لأني أتوقف كثيرا مع نفسي، وأحاول جاهدا أن أبتعد عن العمل، وأكثف من تواصلي مع أهلي وأقاربي وأحبابي.

وأشار إلى أنه في مقتبل العمر كان يحرص بعد صلاة التراويح على المكوث في المسجد وقراءة القرآن مع أقرانه، ثم يعود إلى المنزل ليتناول وجبة السحور، مؤكدا أن أيام رمضان في السابق كانت فيها روحانيات كبيرة، ولكن الوضع اختلف الآن  كثيرا خاصة مع تزايد مسؤوليات الإنسان وارتفاع حجم أعباءه الأسرية.