EN
  • تاريخ النشر: 28 مايو, 2014

عايدة الأميركاني: لا أؤمن بالفن لأجل الفن

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

الفنانة عايدة الأمريكاني، التي حملت هموم اللاجئين والأطفال المغتالين وحقّ العودة، وهي الصوت الصارخ في وجه الإستبداد. كرست عايدة نفسها للدفاع عن الإنسانية التي شوّهت تحت نعال التعنت والقهر.

  • تاريخ النشر: 28 مايو, 2014

عايدة الأميركاني: لا أؤمن بالفن لأجل الفن

(بيروت- mbc.net) الفنانة عايدة الأمريكاني، التي حملت هموم اللاجئين والأطفال المغتالين وحقّ العودة، وهي الصوت الصارخ في وجه الإستبداد. كرست عايدة نفسها للدفاع عن الإنسانية التي شوّهت تحت نعال التعنت والقهر.

عايدة أردنية الجنسية وهي من مواليد طرابلس في لبنان، هاجرت إلى أميركا لمدّة 4 سنوات ثمّ عادت وإستأنفت أنشطتها الفنيّة.

تقول عايدة أن موضوع الغناء بالنسبة للشعب الفلسطيني بالذات، حكمه الوضع والمعاناة اليومية والعرب "والفنان الذي يبتعد عن واقعه كأنه ينسلخ عن الفن حتى".

وتضيف أن الفن إذا لم يحاكي الواقع فهو "مجرد الفن للفن وهو الذي لا أؤمن به".