EN
  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2014

صدق أو لا تصدق.. 70 % من السائقين الأجانب يتعلمون القيادة بالسعودية

حذرت الجمعية السعودية للسلامة المرورية، من ارتفاع معدلات الحوادث موعزة السبب في ذلك لوجود %70 من السائقين الأجانب القادمين

  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2014

صدق أو لا تصدق.. 70 % من السائقين الأجانب يتعلمون القيادة بالسعودية

حذرت الجمعية السعودية للسلامة المرورية، من ارتفاع معدلات الحوادث موعزة السبب في ذلك لوجود %70 من السائقين الأجانب القادمين إلى داخل البلاد، يجهلون أساليب القيادة، ومعهم رخص قيادة مزورة من بلدانهم.

وقال رئيس الجمعية السعودية للسلامة المرورية، الدكتور عبدالحميد المعجل، إن السعودية أضحت ورشة عمل يتمكن من خلالها السائقون الأجانب والقادمون من شرق آسيا وأفريقيا من مزاولة مهام القيادة بشكل عبثي وغوغائي، مسببين بشكل مباشر الحوادث المرورية.

ووجه المعجل انتقاداً لمدارس القيادة المعنية بإصدار الرخص المرورية، مؤكداً أنها بتساهلها في إعطائهم هذه الرخص، تسببت في ارتفاع نسبة الحوادث المرورية، الأمر الذي رفع معدل الوفيات وحالات الإعاقة لفئة الشباب والفتيات وهو ما نلحظه في مراكز التأهيل الشامل والتي ترزح بإصابات نتيجة حوادث مرورية من سعوديين وغيرهم.

ودعا المعجل - حسبما أوردته صحيفة "مكةإلى ضرورة إعادة هيكلة مدارس القيادة في جميع مدن السعودية، مفيداً أنها تساهلت في موضوع إصدار الرخص للسعوديين والقادمين والمقيمين على حدٍ سواء، بحجة أن هذه التسهيلات -والتي تقتضي دراسة المستفيد ليلة الاختبار ويأتي في اليوم الثاني حاملاً للرخصة- هي أمر مقلق ويبعث تساؤلات حول عملية الاستحقاق القانوني لهذه الرخص.