EN
  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2013

يلعب دور فارس القبيلة "الدقمي" شعيفان العتيبي: نجاح المصاقيل مفاجأة و MBC تدعم المواهب الشابة

شعيفان محمد

شعيفان محمد

يرى الفنان السعودي الشاب شعيفان العتيبي أن هناك قصور كبير من قبل المنتجين في التعامل مع المواهب الشابة والأعمال الشبابية، وأن هذا الأمر ساهم في قلة تواجد الفنان الشاب في الأعمال وانتشاره، وشدد على أن mbc فتحت المجال لهؤلاء الشباب بشكل ممتاز،كما يرى أن مسلسل المصاقيل الذي يلعب من خلاله دور "الدقمي" للعام الثالث على التوالي، كان استمراره لجزء ثالث مفاجأة، حيث وجد اهتمام وحب المشاهدين، وأن الأمر لو كان عائداً إليه لجعل منه جزء ثان وثالث ورابع.. تفاصيل أكثر خلال السطور التالية

يرى الفنان السعودي الشاب شعيفان العتيبي أن هناك قصور كبير من قبل المنتجين في التعامل مع المواهب الشابة والأعمال الشبابية، وأن هذا الأمر ساهم في قلة تواجد الفنان الشاب في الأعمال وانتشاره، وشدد على أن mbc فتحت المجال لهؤلاء الشباب بشكل ممتاز،كما يرى أن مسلسل المصاقيل الذي يلعب من خلاله دور "الدقمي" للعام الثالث على التوالي، كان استمراره لجزء ثالث مفاجأة، حيث وجد اهتمام وحب المشاهدين، وأن الأمر لو كان عائداً إليه لجعل منه جزء ثان وثالث ورابع.. تفاصيل أكثر خلال السطور التالية:

  • مامدى رضاك عن مسلسل المصاقيل وانت تشارك للموسم الثالث ؟

 أنا سعيد أن اكون متواجد في mbc.net عبر هذا الحوار ، وبالعودة إلى السؤال الحمد لله من مصاقيل 1 إلى مصاقيل 3 الكتاب واضح من عنوانه الجمهور كثير أحبوا العمل، حتى في متابعته وإعلاناته هناك نسبه هائلة ، تعدت مرحلة التوقعات، وأصدقك القول أننا كنا نتوقع تقديم جزء أول فقط من المصاقيل ومن ثم شكراً ، ولكن المفاجأة كانت برغبة الجمهورالكبيرة.

أنا أول شاب سعودي يشارك في الدراما المصرية
  • هل لديكم النية والرغبة لعمل جزء رابع ؟

لو الموضوع في يدي نعم سيكون هناك جزء رابع وخامس وسادس، وهذا الكلام ليس لأنني  مشارك بالعمل،و لكن انا المس ردود الفعل من خلال هاشتاق المصاقيل في تويتر، ومن خلال تواجدي في المناسبات اسمع كلام كثير وإعجاب من الناس في مسلسل المصاقيل ،بالأمانة هو وجبه دسمة ، ليس لانه مسلسل كرتوني فقط لكن خفة الدم لها دور،والدبلجة كذلك لها دور.

  • انت تقوم بدور فارس القبيلة (الدقمي) كيف ترى هذا الدور بالنسبة لك ؟

دائماً الناس يقولون لي (شعيفان صوتك ماهو صوت الدقمي) طبعا أنا أقول لهم بما أني انا فارس لازم يكون هناك تضخيم للصوت  وأحاول أقنعهم بأنني انا الدقمي ، لكن بنهاية الأمر راضي عن شخصية الدقمي ، ويكفي انه فارس بالنهاية .

  • المشاهد يلاحظ ان هناك انسجام فيما بينكم كفرسان ثلاثة للقبيلة ، هل ترى هذا الانسجام فعلاً من خلال حواراتكم داخل العمل؟ 

نحن نشبه أنفسنا مثل لاعبي الكرة الذين أمضوا عشر سنوات مع بعض عارفين (الحتوته كاملة) عارفين متى نبدأ مع بعض، طبعاً هناك روح تفاهم ونحن إخوان وزملاء منذ زمن في الوسط الفني وعلاقتنا من قبل المصاقيل وستسمر ان شاء الله حتى بعد المصاقيل، ودائما نتناقش في أعمالنا وهذا الذي جعل إيقاع المصاقيل عالي، لان ليس هناك تغيير كبير، فالتغيير يقتل العمل بشكل عام ، والحمد لله للعام الثالث على التوالي مستمرين الفرسان الثلاثة مع طاقم المصاقيل .

  • الأعمال الكرتونية وخاصة مسلسل المصاقيل ماذا يضيف لكم كفنانين ؟

أمانة تسجيل الصوت والعمل الكرتوني  أصعب عشرين مرة من العمل الدرامى ، لان التمثيل العادي تستخدم جميع أعضاء جسمك لتوصيل المشهد (اليد والعين والحركة تساعدك أما العمل الكرتوني لازم تصل المشهد بصوتك فقط ،لازم توصل عصبيتك وضحكك وفرحك بصوتك فقط ،يعني تلعب بوتر حنجرتك ، فهذا شي صعب جداً ، وانا أرى انه قليل من يكون عنده الخبرة والحنكة ان يوصل هذه الرسالة بصوته ، وهذا العمل أفادني كثيراً وسيفيدني مستقبلا درامياً ،وتلفزيونياً ،مسرحياً ، وشي جميل ان يجمع الفنان بين الأعمال الكرتونية وأعمال التلفزيون والمسرح والدراما بشكل عام .

نبحث عن المنتجين ولكنهم لايبحثون عن الشباب
  • لماذا أعمالك الفنية تعتبر قليلة بالرغم مما تملكه من موهبة ؟

بالعكس أنا الآن لدي شباب "البومب" جزء ثاني يعرض على القناة السعودية الرياضية وهذه أول مرة تعرض القناة الرياضية مسلسل ،بالاضافة لمسلسل المصاقيل ، لكن أنا من الناس اختار العمل بتمعن ودقة ، وأنا لي تقريبا ١٩ عاماً في المجال الفني ، عملت وانا عمري ست سنوات مع الفنان محمد العلي رحمة الله عليه في مسلسل (خلك معيوشاركت مع الفنان محمد صبحي ،في مسلسل مصري وانا اعتبر اول شاب يشارك في الدراما المصرية ، وشاركت في مسلسل دعاة على أبواب جهنم وعرضته قناة mbc،وتم تكريمي  من الشيخ محمد بن زايد وشاركت في مسلسل هو امير الصحراء ،انا متواجد بالساحة ولا انكر أني مقل إعلاميا .

  • بالنسبة لكم كفنانين شباب هل ترى ان الفرص الممنوحة لكم تتناسب مع موهبتكم ؟

اخر سنتين اصبح الشباب يظهرون  بشكل جميل ورائع ، وبالنسبة للمشاهد الآن يبحث عن الاعمال الشبابية ،وحقيقة لازال المنتجين مقصرين في تقديم المواهب الشابة، وأصبحنا نحن من يتواصل معهم ولكنهم لا يتواصلون معنا، وهنا أحب أن أشيد بمجموعة mbc التي فتحت المجال للمواهب الشابة وللأعمال الشبابية وهذه ليست مجاملة بل حقيقة.