EN
  • تاريخ النشر: 03 سبتمبر, 2013

فيديو.. شركة أمريكية تبيع الشهرة والنجومية بمقابل مادي

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

فكرة غرِيبة لكنها مرغوبة، فمن قال أنكم لا تَستطيعون أَن تَعيشوا يوماً تشعرون فيه كأنكم جنيفر لوبيز أَو جاستن بيبر، طالما تحيط بكم حشود ومصوِرو باباراتزى، ومساعدون شخصيون ومعجبون.. حتى ولوكانوا زائفين!

  • تاريخ النشر: 03 سبتمبر, 2013

فيديو.. شركة أمريكية تبيع الشهرة والنجومية بمقابل مادي

للشهرة بريق يجعل من صاحبها نجما ساطعا، والحصول عليها متعة حقيقية، ولذلك هناك كثيرون يحلمون بان يصبحوا مشاهير او على الاقل ان يعاملوا  كمشاهير، ومن الان فصاعداً اصبح الامر بمتناول الراغبين، حيث توجد في هوليوود شركة خاصة تتيح لزبائنها فرصة اختبار النجومية لفترة محدودة مقابل مبلغ مادي لا يتجاوز عشرة آلاف دولار امريكي.

Crowds On Demand هي شركة فرِيدة من نوعها بكل ما للكلمة من معنى، أسسها آدم سوارت في تشرِين الأول من العام الماضي وهي بإِختصار شركَة خدمية تمنح عملائها فرصةَ إختبارِ النجومية بكل معانيها، ولَو لوقت محدود، وعن الفكرة ومضمونها وتفاصيلها يقول آدم "كنت في رحلة إلى إستونيا، وكنت أهم بالنزول من الطائرة حين رأيت شخصاً كان يجلس أمامي وكان يحصل على معاملة خاصة بالأشخاص المهمين بدءاً من السجادة الحمراء وسيارات مواكبة وحراسة ومصورون، ولم أعرف من يكون، لذا خطر ببالي سؤال هو، لم لا أحصل أنا على هذه المعاملة؟ والجواب كان لأنني لست مشهوراً ولا أحد يعرف من أكون، حينها طرأ ببالي أن أخلق تجارة تعطي الجميع فرصة أن يعيشوا كنجم من الصف الأول، وهنا ولدت فكرة Crowds On Demand".

أدم لَم يكْتف بِطرح فكرة وهمية، بل تابع التفاصيل ليخلق تجارة، بدأت تلاقي الرواْج في أميركا، حيث قال "لدينا ممثلون يلعبون غالبية الأدوار منها المعجبون والمساعدون الشخصيون، كما لدينا حراساً ومصورو باباراتزي، جميعهم محترفون، وإن أحطتم أحداً بهذا الكم من الأشخاص، يصبح كأنه من المشاهير، ويبدأ الجميع بمعاملته على هذا الأساس، والناس بطبعها تغريها المظاهر وهذا واقع لا نقاش فيه"

ويستكمل آدم حديثه قائلاً "لم يسبق لأحد أن انتابه الشك في أن هذا حدث منظم، بل يظن الجميع أنه في مصاف المشاهير، والمضحك أن بعضهم يدعون أنهم يعرفون الشخص، وهذا الجزء المفضل لدي والأكثر ترفيهاً، وقد تَعتَقدون أَن من يلجأون إلَى Crowds On Demand  أشخاص تواقون للشهرة، ولايحلمون بملامستها ولو من أطرافها حتى، لكن سبق وتم استخدامنا من قبل مشاهير معروفين يودون أن يحصلوا على الإنتباه في أماكن مختارة، لكن طبعاً لايمكنني أن أكشف أية أسماء".

الشرِكَة تقدم خدماتها في كل من لوس أنجلوس، سان فرانسيسكو، لاس فيغاس، نيويورك وواشنطن، لكن زبائنها متَعددو الجنسيات، ويقول آدم "أنا فخور أن لدينا زبائن من حول العالم بدءاً من الشرق الأوسط وصولاً إلى آسيا، أميركا اللاتينية وأوروبا، لذا لدينا مترجمون يتحدثون العربية، الإسبانية، الفرنسية، اليابانية وأي لغة تفكرون بها، لأننا نريد لزبائننا أن يشعروا أنهم في بيتهم حتى حين يكونون في أميركا ويخضعون لإحدى تجاربنا".

شاهد الفيديو لتتعرف أكثر على أسلوب عمل شركة Crowds On Demand، وننصحكم بأَن تفكروا مرتينِ حين ترون أَحداً تحيط بِه ضجة الشهرة، فإِحذروا، فقد تَكون تلْك الأضواء مزيفة.