EN
  • تاريخ النشر: 16 أغسطس, 2013

شادي الغزالي: الإخوان أعلنوا حالة الحرب.. وفض الاعتصام أمنيا كان أمرا حتميا

رابعة العدوية

رابعة العدوية

اعتبر شادي الغزالي عضو جبهة 30 يونيو- أن موقف الإخوان المسلمين بمثابة إعلان حرب على الشعب المصري والجيش والشرطة، مشيرا إلى أن هذا الإعلان بدأ بالدعوة للحشد في اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

اعتبر شادي الغزالي عضو جبهة 30 يونيو- أن موقف الإخوان المسلمين بمثابة إعلان حرب على الشعب المصري والجيش والشرطة، مشيرا إلى أن هذا الإعلان بدأ بالدعوة للحشد في اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

وقال الغزالي لـMBC مصر: "مصر في حالة حرب بدأت من 30 يوليو، هذه الحرب حشد لها الإخوان داخل رابعة والنهضة، وكنا نرى مصادمات من حين لآخر في مناطق مختلفة، ولكن ما كان يحدث في هذه الميادين حالة تعبئة حقيقية للتحرك وقت ساعة صفر معينة للحرب ضد الشرطة والجيش والشعب المصري، لتكون ثورة إسلامية على حد وصفهم للعودة كنظام حاكم للبلاد".

وأضاف: "طالما نحن في حالة حرب مع هذه الجماعة فلابد أن نتعامل على هذا الأساس، في حين تتاجر الجماعة بهذه الدماء، ورهانها على الغرب، الذي تصدر له صورة الضحية، وكنت أنا وغيري كنا متوقيعن أن المحاولات السياسية مع الإخوان ستفشل، لذلك الفض الأمني لهذا الاعتصام أمر حتمي".

وأشار الغزالي إلى أن الغرب يتبنى جماعة الإخوان، لذلك يصدق الصورة التي يتم تصديرها لهم على أنهم هم الضحية، وقال: "هناك قنوات متخصصة تصور أن الجماعة هي الضحية لما يحدث".

وأعرب عن أسفه لسقوط ضحايا من مؤيدي مرسي والشرطة، وقال: "هناك ضحايا نأسف عليهم لانهم ضحايا للقيادات التي غررت بهم وأوقعت بهم في هذا الفخ للدفاع عن قيادات لا تستحق قطرة دم واحدة".