EN
  • تاريخ النشر: 28 أغسطس, 2013

سكان "مارسيليا" يستنجدون بـ"باتمان" لمنع الجرائم

Batman Logo

دعا سكان مدينة مرسيليا الفرنسية الرجل الوطواط "باتمان" لمساعدتهم على كبح الجرائم في مدينتهم بعد تصاعد مستويات العنف

دعا سكان مدينة مرسيليا الفرنسية الرجل الوطواط "باتمان" لمساعدتهم على كبح الجرائم في مدينتهم بعد تصاعد مستويات العنف.

وكانت المدينة شهدت مؤخراً زيادة في جرائم القتل، ومن بينها مقتل رجل متقاعد وجرائم قتل ذات علاقة بالمخدرات، شهدت استخداماً متزايداً للبنادق الآلية من طراز كلاشينكوف "إيه كاي -47".

وتم وضع التماس على الإنترنت وتخصيص صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" حملت عنوان "هل نحتاج إلى الرجل الوطواط لإنقاذ مرسيليا؟"

وفي الأيام الأخيرة، تعرض جاك بلونديل، البالغ من العمر 61 عاماً، لمواجهة مع اللصوص فصدم بعضهم بسياراته واستخدم عصا البيسبول لمقاومتهم، لكنهم نجحوا بإطلاق النار عليه، فأصيب في فخذه ومعدته.

ومنذ بداية العام الجاري، شهدت مرسيليا، ثاني أكبر المدن الفرنسية من حيث عدد السكان، 13 جريمة قتل ذات علاقة بالمخدرات وتجارتها.

ولا تتوانى العصابات عن استخدام الكلاشينكوف الذي يصل إلى ميناء المدينة المطلة على البحر المتوسط.

ومن الجرائم التي شهدتها المدينة مؤخراً أن شاباً مراهقاً تعرض للطعن في الصدر أثناء مشاجرة خارج إحدى الحانات، وكذلك مقتل رجل في الخامسة والعشرين من عمره بالرصاص بينما كان في سيارته.

وقالت السلطات الحكومية الفرنسية إنها أرسلت 130 عنصراً إضافياً من قوات مكافحة الشغب إلى المدينة، وأنهم سيقومون بدوريات أمنية في مرسيليا بحلول نهاية الشهر الجاري، وأنها أضافت أيضاً 24 محققاً خاصاً.

لكن سكان المدينة لم يعجبهم هذا الأمر واعتبروا أن السياسيين لا يقومون بعملهم كما ينبغي.

وقالوا في الالتماس: "اليوم انتهى الخطاب السياسي.. المدينة تحتاج إلى الأفعال لا الأقوال".

وأضافوا: "أم إن علينا أن نستعد دائماً لدعوة المزيد من رجال الأمن والجيش.. ثم الرجل الوطواط".

يشار إلى أن مرسيليا، التي اختيرت عاصمة للثقافة الأوروبية لعام 2013، تعاني من معدلات بطالة مرتفعة ومستوى عال من الفقر، بينما ينتقد البعض السلطات جراء تهميش وتحييد الأعداد الكبيرة من المهاجرين.