EN
  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2013

ستيني يمني يمتحن الثانوية أملا في الالتحاق بالكلية

طلاب سعوديين

صورة أرشيفية

بدأ مسن يمني يدعى محمد محمد حسن الحيمي (63 عاماً) اختباراته الثانوية أول من أمس في محافظة الحديدة (غرب اليمن) مصراً على دخول الجامعة بدرجة تفوق التسعينات.

بدأ مسن يمني يدعى محمد محمد حسن الحيمي (63 عاماً) اختباراته الثانوية أول من أمس في محافظة الحديدة (غرب اليمن) مصراً على دخول الجامعة بدرجة تفوق التسعينات.

وذكر ياسر الشمراني في حلقة الاثنين 24 يونيو/حزيران 2013 من برنامجه حبايب أن صحيفة "الراي" الكويتية ذكرت أن الحيمي أكد قدرته على الاستيعاب عند شرح المعلم الدروس له وأن لديه قدرة على المذاكرة، والقراءة وحب الحفظ والتنافس، وقد أخبر أبناءه أنه عازم على النجاح والتفوق والدخول للجامعة بأعلى معدل.

ونشر الحيمي صورته على موقع التواصل الاجتماعي لأجل تحفيز الآخرين على التعليم خصوصاً الأطفال والمراهقين، في ظل تراجع الكثير من الشباب عن إكمال الدراسة الثانوية.

وكان تقرير أعده مكتب منظمة اليونيسيف التابعة للأمم المتحدة لدى اليمن حول واقع الأطفال في اليمن قد كشف عن وجود تسرب لأكثر من مليوني طفل يمني من المدارس، غالبيتهم من الإناث، مشيراً إلى أن هؤلاء الأطفال يمثلون ما نسبته 22%. وأكد التقرير أن هذا التسرب من المدارس يأتي رغم تحسن مؤشرات التعليم في اليمن خلال العقد الماضي.

وأوضح التقرير أن ما يزيد على نسبة 22% من أطفال اليمن لا يتحصلون على التعليم، مشيراً إلى أن نسبة الفتيات خارج المدارس تمثل 30%، في حين يمثل الأولاد خارج المدارس 14%، فضلا عن وجود تحديات أخرى في الجانب التعليمي تتمثل بوجود عجز في المعلمات، خصوصا في المناطق الريفية، وكذا تزايد أعداد الطلاب في سن الدراسة ومحدودية المدارس، الأمر الذي ينتج عنه كثافة الطلاب في فصول المدارس القائمة.

يشار إلى أن عدد المتقدمين لامتحانات الثانوية بقسميها العلمي والأدبي بلغ 224 ألفا و608 طلبة موزعين على ألف و497 مركز امتحان منهم 197 ألفا و261 طالبا وطالبة في القسم العلمي و27 ألفا و347 طالبا وطالبة في القسم الأدبي فيما بلغ عدد الطلبة المتقدمين لامتحانات الشهادة الأساسية 332 ألفا و492 طالبا وطالبة موزعين على 3 آلاف و177 مركز امتحان منهم 205 آلاف و84 ذكور و127 ألفا و408 إناث.