EN
  • تاريخ النشر: 15 يوليو, 2013

رمضان فرصة حقيقية للباحثين عن الرشاقة

الجزائريون يستقبلون رمضان بتنظيف المساجد وفرشها بالسجاد

أكدت دراسات أن صيام رمضان يحقق نقصا في أوزان الصائمين بمقدار 3 كيلوجرامات رغم الإسراف الحاصل في تناول الأطباق الرمضانية فكيف لو ارتبط الصيام بحمية غذائية حقيقية.

أكدت دراسات أن صيام رمضان يحقق نقصا في أوزان الصائمين بمقدار 3 كيلوجرامات رغم الإسراف الحاصل في تناول الأطباق الرمضانية فكيف لو ارتبط الصيام بحمية غذائية حقيقية.

وأضاف محمد العبدالقادر في حلقة يوم الأحد 14 يوليو/تموز 2013 من برنامجه الأسرة الصائمة أنه للحصول على الفائدة الأكبر من الصوم يجب الاعتماد على نظام غذائي صحي لأن الجسم يتمتع براحة لا مثيل لها نتيجة الصيام من عمليات الهضم المعقدة والتخلص من الدهون التي تعوق انسياب الدم في الأوعية الدموية.

ومن فوائد الصيام الصحية أن الإنسان لا يصل إلى مرحلة الجفاف، لذلك جاء الأمر بتأخير السحور وتعجيل الفطور والإفطار على رطب أو تمر وماء، مثلما يعتبر الصيام سلوكيا صحيا للأصحاء، فهو أيضا وقاية وعلاج لكثير من الأمراض.

الصيام يطلق السموم من الدهون المختزلة والخلايا المريضة والهرمة والتالفة لا تتحمل الصيام فتموت وتعطي بذلك فرصة لتجديد الخلايا.

من أهم الوصايا الطبية للأسرة الصائمة:

- كلوا واشربوا لا تسرفوا جمعت علم الغذاء في ثلاث كلمات

- إفطار الأسرة على التمر والماء يحقق الهدفين وهما دفع الجوع والعطش وتستطيع المعدة امتصاص المواد السكرية بسرعة كبيرة

- احرصوا على أن يكون الغذاء متنوع وشامل لكافة العناصر الغذائية ويجب تجنب المقليات والبهارات والمخللات خلال الفطور والسحور.

- على الحامل والمرضع أن تستشير الطبيب في الصوم وينبغي على المرضع أن تكثر من الإرضاع في الفترة ما بين الإفطار والسحور.

- بالنسبة لتناول الأدوية في رمضان التي تؤخذ مرتين لا إشكال فيها عند الإفطار والسحور، أما التي تؤخذ لثلاث مرات فيمكن في كثير من الحالات أخذ الجرعة الأولى عند الإفطار والثانية في منتصف الليل والثالثة عند السحور، غير أن هذا لا يمكن تطبيقه على كل الأدوية وينصح باستشارة الطبيب.

- إذا في الصيام صحة للأبدان فلا يجب أن يكون سببا في الإضرار بصحة الأسرة إذا كان أحد أفرادها مريضا وينبغي الأخذ برخصة الإفطار طالما كان الصوم سيزيد من مرض الشخص.