EN
  • تاريخ النشر: 26 أغسطس, 2013

رسائل في الوطنية والحب مع ماجدة الرومي من البترون

ماجدة الرومي

ماجدة الرومي

في حفلٍ وُصِفَ بالتاريخيّ، أطلّت الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي على مسرح مهرجانات البترون الدولية في شمال لبنان، حاملةً معها رسائل وطنية، وجدانية وإنسانية عديدة ترجمتها من خلال اللوحات الغنائية.

(بيروت- mbc.net) في حفلٍ وُصِفَ بالتاريخيّ، أطلّت الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي على مسرح مهرجانات البترون الدولية في شمال لبنان، حاملةً معها رسائل وطنية، وجدانية وإنسانية عديدة ترجمتها من خلال اللوحات الغنائية.

دخلت ماجدة الرومي المسرح الذي اكتظ بأكثر من أربعة آلاف وخمس مئة شخص بفستانها الأبيض وقبل ان يصدح صوتها بأروع الأغنيات، كانت كلمة لها من القلب للجمهور قالت فيها: "من بداياتي ولحد اليوم هو الصوت الذي قال لي : كل أمةٍ تنقسم على ذاتها تخرب من يوم ما رسم طريقي بين عم بحلمك يا حلم يا لبنان لسعيد عقل والياس الرحباني، وعودة الابن الضال ليوسف شاهين، وطوبى للساعين الى السلام فانهم ابناء الله يدعون لزياد الرحباني، وجدت نفسي أعاهد نفسي انه طالما ما زال لدي صوت، سأكون صوتا مجندا للدفاع عن حق لبنان في الحرية والاستقلال(...)".

ماجدة الرومي تغنّي
768

ماجدة الرومي تغنّي "كلمات"

إستهلّت حفلها بأغنية تحية الشهيدبتأثر كبير، وتتالت بعدها  أروع أغنيات ريبيرتوارها الفني.

أما أغنية "كلمات" فشكّلت حالة خاصة، إذ تسابق الحاضرون على غنائها مع الماجدة، ونزولاً عند الهتافات الكثيرة والتصفيق الحار لبت الماجدة النداء واعادت غنائها مرتين.

أغنية وطنية ولوحة إستعراضية بالأعلام
768

أغنية وطنية ولوحة إستعراضية بالأعلام

وفي نهاية هذا الحفل الأسطوري طلبت الماجدة من الجمهور الوقوف دقيقة صمت عن راحة نفس الشهداء الذين قضوا في الرويس وطرابلس، فعم السكون المكان.